​السيد اثيل النجيفي : الحقد لايعالج الارهاب بل يغذيه

​السيد اثيل النجيفي : الحقد لايعالج الارهاب بل يغذيه

اثيل النجيفي : الحقد لايعالج الارهاب بل يغذيه

الغد نيوز24 / متابعة ... اكد السيد اثيل النجيفي القيادي في حزب للعراق متحدون ان السجون العراقية كانت مدارس لإنتاج الدواعش ستجدون ان المخيمات التي تدار بهذه الطريقة هي معاهد لجيوش ارهابية جديدة تشترك فيها النساء والأطفال بالاضافة للرجال .

وقال في منشور عبر صفحته الشخصية في الفيسبوك الاربعاء ، تعليقا على تقريرمنظمة العفو الدولية الاخير حول الموقف من العوائل المصنفة على انها " عوائل تنظيم الدولة الاسلامية " الموجودين في العراق :" بعد ان أصدرت منظمة العفو الدولية تقريرها الخطير عن مخيمات عوائل وأقارب الدواعش أقول لمن بيدهم الامر" :

الى اين تسيرون بالعراق ؟ وأي عقول تلك التي تظن بان الحقد يعالج الاٍرهاب ؟

واضاف السيد النجيفي ، وكما كانت السجون العراقية مدارس لإنتاج الدواعش ستجدون ان المخيمات التي تدار بهذه الطريقة هي معاهد لجيوش ارهابية جديدة تشترك فيها النساء والأطفال بالاضافة للرجال .

وختم منشوره ، فالدول تعالج المجتمعات الحاضنة للارهاب بالثقافة والتعليم وفتح آفاق جديدة للحياة وإقناعهم باخطاء حياتهم السابقة .... وأنتم تريدون معالجة الارهاب بالحرمان والاهانة وترسيخ الحقد في نفوسهم .

جدير بالذكر ان منظمة العفو الدولية اصدرت تقريرا حول العوائل المصنفة على انها عوائل الدواعش الموجودة في العراق وقالت في التقرير ((حرم العديد منهم من الحصول على الغذاء والماء والرعاية الصحية. ويُمنعون بشكل معتاد من الحصول على بطاقات هوية وغيرها من الوثائق المدنية الجديدة، أو استبدالها. وهذا غالباً ما يعني أن النساء لا يستطعن التنقل بحرية أو العمل أو استلام رواتب التقاعد العائلي، وأن أطفالهن لا يستطيعون الالتحاق بالمدارس. وهم يواجهون قيوداً قاسية على حرية التنقل، سواء بسبب عدم امتلاكهم الوثائق المطلوبة، أو لأن سلطات المخيمات تمنعهم من مغادرتها، مما يجعلهم رهن الاعتقال بحكم الأمر الواقع. وتعرضت النساء للتحرش الجنسي والعنف الجنسي، بما فيه الاغتصاب. كما تعرَّض العديد منهن للاستغلال الجنسي )) .


شارك الموضوع ...

كلمات دلالية ...

لا يوجد وسوم لهذا الموضوع.

0