​تكتل الخاسرين الداعي لإلغاء نتائج الانتخابات يتلقى تحذيرات من الخارج لإنهاء دعوته وتجنب “الفوضى”

​تكتل الخاسرين الداعي لإلغاء نتائج الانتخابات يتلقى تحذيرات من الخارج لإنهاء دعوته وتجنب “الفوضى”

صحيفة الحياة اللندنية

بغداد اليوم- متابعة  ... قالت صحيفة الحياة اللندنية، في تقرير لها نشرته الاربعاء، ان قوى سياسية تسعى لتشكيل تحالف، (10 / 6)، تأريخ حرق مخازن مفوضية الانتخابات في الرصافة، فيما بين انه يتعرض لضغوط داخلية وخارجية. وتابعت الصحيفة نقلا عن مصدر لم تسمه قوله إن "عدداً من القوى السياسية بينها قوى كردية وشخصيات شيعية، قد تشكّل تحالفاً جديداً يحمل اسم 10/6 يدعو إلى إلغاء الانتخابات". وأشار إلى أن "هذه التسمية جاءت على خلفية حرق مخازن المفوضية في 10 حزيران الجاري"، لافتاً إلى أن "هذه القوى ستطالب بإعادة الانتخابات في كانون الأول المقبل تزامناً مع الانتخابات المحلية للمحافظات".

وتابع ان "ما بات يعرف بتكتل الخاسرين يتعرض لضغوط داخلية وخارجية لوقف نشاطه في شأن إلغاء نتائج الانتخابات، على رغم ما سرب من معلومات عن نيته تشكيل تحالف باسم (10/6)، نسبة إلى تاريخ إحراق مخزن مفوضية الانتخابات في العاشر من شهر حزيران الجاري، بهدف الدعوة إلى إجراء انتخابات جديدة بالتزامن مع انتخابات مجالس المحافظات". وبينت الصحيفة ان "التحالف، دعا كل من زعيم ائتلاف الوطنية إياد علاوي إلى إجراء استفتاء في شأن نتائج الانتخابات، كما طالب رئيس البرلمان سليم الجبوري بالعمل على إجراء انتخابات جديدة". واضاف المصدر ان "قادة الحراك السياسي الداعي إلى إلغاء نتائج الانتخابات تلقوا رسائل من جهات دولية وداخلية بأن مساعيهم ستؤدي إلى مزيد من الفوضى". وبين المصدر ان "اجتماعات وحوارات مكثفة تلت حادثة حريق مخزن مفوضية الانتخابات، شهدت دعوة قادة الحراك الداعي لإلغاء الانتخابات، إلى الدخول سريعاً في حوارات تشكيل الحكومة الجديدة واحترام النتائج وتجنب العودة إلى المربع الأول".


شارك الموضوع ...

كلمات دلالية ...

لا يوجد وسوم لهذا الموضوع.

0