​الداخلية تكشف تفاصيل محادثات عراقية-سعودية للعمل المشترك في 3 مجالات من بينها الأمني

​الداخلية تكشف تفاصيل محادثات عراقية-سعودية للعمل المشترك في 3 مجالات من بينها الأمني

وزارة الداخلية العراقية

بغداد اليوم- متابعة... أكد وكيل وزارة الداخلية العراقية لشؤون الاستخبارات والتحقيقات الاتحادية، اللواء ماهر نجم عبد الحسين، الثلاثاء ، أن العمل جارٍ من أجل تأسيس شراكة استراتيجية على المدى البعيد بين العراق والمملكة العربية السعودية، مؤكداً أن "الأبواب مشرعة" لتبادل المعلومات الأمنية في مسألة مكافحة الإرهاب والجريمة المنظمة وضبط الحدود بين البلدين. ونقلت صحيفة "الشرق الأوسط" عن عبد الحسين، أن رئيس مجلس الوزراء حيدر العبادي "رسم على تأسيس مجلس تنسيقي بين المملكة العربية السعودية والعراق يعمل على قدم وساق لتأسيس شراكة استراتيجية على المدى البعيد"، موضحاً أن "هذه الشراكة أمنية وتجارية واقتصادية وعلمية". وأضاف: "لا تزال هناك محادثات من أجل إعداد مسودة لمذكرة تفاهم أمني عراقي – سعودي"، مبيناً أنه "أحد أعضاء المجلس التنسيقي، والمملكة العربية السعودية دعتنا إلى اجتماع ثلاثي بين المملكة ودولة الكويت والعراق على مستوى وكلاء وزارات الداخلية بنهاية تموز الحالي في الرياض".

وأكد عبد الحسين، أن "الأبواب مشرعة لتبادل أي شيء من المعلومات الأمنية، لأنه مهم جداً، وخصوصا مع دول الجوار، في مسألة مكافحة الإرهاب والجريمة المنظمة وضبط الحدود"، مشيراً إلى أن "السعودية بادرت بالعمل من أجل ترميم منفذ الجديدة الحدودي من أجل إعادة فتحه". ولفت إلى أن "الدعوة هدفها وضع الملاحظات حول المسودة المتعلقة باتفاق التعاون. وهناك جدية في هذا الأمر". وبشأن مزاعم وجود "وصاية إيرانية" على المؤسسات العراقية، قال إن "رئيس الوزراء لن يسمح بتدخل أي شخص خارجي في إدارة الأمن". وأضاف: "نحن نستعين بالمعلومات فقط. الايرانيون قدموا المساعدة في الجانب اللوجيستي في المعارك مع داعش. لكن حالياً (...) لا يوجد أي تدخل، ولن يسمح رئيس الوزراء بإدارة الأمن من جهة خارجية". وبالنسبة للولايات المتحدة، قال المسؤول الأمني: "لدينا مسودة استراتيجية للأمن مع الولايات المتحدة التي قدمت الكثير ضمن الحرب ضد (داعش)"، مضيفاً أن المسودة تناقش الآن على مستوى رفيع، وبعد الانتهاء من النقاش، ستمرر الاتفاقية إلى البرلمان من أجل الموافقة عليها".


شارك الموضوع ...

كلمات دلالية ...

لا يوجد وسوم لهذا الموضوع.

0