​تحالف القرار العراقي برئاسة النجيفي يعلن مساندته لمطالب المتظاهرين وتشكيل حكومة قوية

​تحالف القرار العراقي برئاسة النجيفي يعلن مساندته لمطالب المتظاهرين وتشكيل حكومة قوية

أسامة عبد العزيز النجيفي رئيس تحالف القرار العراقي

موقع صوت العراق / عبد الكريم احمد ...

منذ أن إندلعت التظاهرات الأخيرة قبل إسبوعين ، كان تحالف القرار العراقي برئاسة السيد أسامة النجيفي أول الداعمين لمطالب المتظاهرين والمساندين لشعاراتهم التي رفعوها، وأكد رئيس تحالف القرار العراقي ضرورة ضرورة تلبية تلك المطالب المشروعة، ودعا تحالف القرار في الوقت نفسه المتظاهرين الى أن تكون تظاهراتهم وتعبيرهم عن المطالب سلمية، دون أن تتجاوز على مؤسسات الدولة والأملاك العامة او الخاصة، بل تشخص تلك المطالب وتطرحها على بساط البحث مع قيادي الدولة والمسؤولين عن اتخاذ القرار.

بل وتوقع تحالف القرار العراقي وائتلاف متحدون للاصلاح منذ سنوات ، أن تصل الأمور في هذا البلد الى نقطة حرجة تواجه مسيرة الدولة ، إن بقي مسارها على هذه الشاكلة من تجاهل مطالب الشعب وقواه السياسية وشيوع اجواء الفساد والتزوير في كل انشطة الحياة والمجتمع ، وماجرى في الانتخابات الاخيرة خير شاهد على حجم التزوير والفساد الذي شاب تلك الانتخابات وأفسد محتواها على أكثر من صعيد.

وصدر عن تحالف القرار العرقي بيان موسع الاسبوع الماضي أعلن دعمه ومساندته لمطالب المتظاهرين المشروعة في توفير الخدمات الضرورية وفرص العمل للالاف منهم ، والى الاسراع بتشكيل حكومة كفاءات عراقية قوية بعيدة عن تدخلات الاجندة الاقليمية والدولية، وان يكون قرار تشكيل تلك الحكومة عراقيا ، نابعا من رغبة العراقيين في ان يجدوا الطريق الامثل للخلاص من معاناتهم ومأساتهم التي طالت، ولا أحد يلتفت اليها او يلبي تلك المطالب ، مما استدعت وقفة جماهيرية واسعة احتشدت من جديد لتعلن انها ترفض استمرار حالة الفساد التي استشرت في البلد ، وان يتم محاسبة كبار الفاسدين ومن أثروا على حساب هذا الشعب المغلوب على أمره وتقديم الفاسدين والمزورين في الإنتخابات الاخيرة الى العدالة.

ومنذ أن انبثق تحالف القرار العراقي برئاسة السيد أسامة النجيفي كان شعار هذا التحالف السياسي ان يكون القرار السياسي الذي يتم اتخاذه في كل مؤسسات الدولة ومحاولات تشكيل الحكومات العراقية المقبلة عراقيا صميميا، وان لايبقى العراق رهينة لتدخلات الدول الاقليمية والدولية تلعب بمقررات شعبه على هواها، ولا تضع لحقوق شعبه المشروعة اعتبارا، وهي تهمها مصالحها الخاصة ، ولا يهمها مصلحة الشعب العراقي لامن قريب أو بعيد.

ويجدد تحالف القرار العراقي مساندته ودعمه لمطالب المظاهرين ويدعو الحكومة الى تحقيق ما يمكن تحقيقه منها ، وبخاصة تلك التي تتعلق بتمشية أمور الحياة اليومية وتدخل في اعتبارات تحسين المعيشة لعموم الشعب العراقي والطبقات الفقيرة والمعدمة في كل محافظات العراق، وتلك التي عانت من ظلم داعش ومن اجرامها ومن تهدمت دورهم وبقوا بلا مسكن يأؤون اليه او دار يقيمون فيها، واعادة اعمار مدنهم وأحيائهم ومقار مؤسسات دولتهم المهدمة ، ويكون العراقيون قد وثقوا من ان حكومتهم تأخذ مطالبهم في الاعتبار وهي ستنفذ جميع مطالبهم عند تشكيلها في القريب العاجل، عندها يقتنع العراقيون ان حكومتهم تعبر عن تطلعاتهم المشروعة خير تعبير.


شارك الموضوع ...

كلمات دلالية ...

لا يوجد وسوم لهذا الموضوع.

0