​الغضب يجتاح تويتر.. المالكي يطالب بوضع السعودية “تحت الوصاية”

​الغضب يجتاح تويتر.. المالكي يطالب بوضع السعودية “تحت الوصاية”

نوري المالكي

الخليج أونلاين ... أثار طلب نائب رئيس الجمهورية العراقية، نوري المالكي، بوضع السعودية تحت الوصاية الدولية، غضباً خليجياً وعربياً كبيراً على مواقع التواصل الاجتماعي، ودشن المغردون العرب عدداً من الوسوم للرد على هذه التصريحات.

وقال المالكي، في مقابلة متلفزة أجرتها معه قناة آفاق الفضائية، وتابعها "الخليج أونلاين": إن "جذر الإرهاب وجذر التطرف وجذر التكفير هو من المذهب الوهابي في السعودية".

وشدد المالكي في المقابلة، على أن" السعودية عليها أن تكون تحت الوصاية الدولية".

وتفاعل كبار الشخصيات المعروفة في العالم العربي مع وسوم خاصة بالموضوع، معبرين عن سخطهم واستنكارهم لما صرح به المالكي.

الإعلامي علي الظفيري كتب معلقاً على طلب المالكي بوضع السعودية تحت الوصاية الدولية، أن "الجيد بهذا "النوري" على رعونته وحماقته، أنه يصرح عما بنفسه، ويجعلك على اطلاع تام بما يريد".

وليد الطباطبائي علق قائلاً: "كما ذكرنا سابقا بأن حكام العراق العبادي وقبله المالكي من مطاريد صدام سابقا وجاؤوا اليوم بروح الانتقام والإلتهام !!"

وكتب جمال خاشقجي في تغريدة له: "نوري المالكي " اصدق " واحد فيهم ، يعبر عن حقيقة مشاعرهم نحونا ومقدار كراهيتهم، وما لم ينكرون عليه لنعتبره ممثلا لسياستهم".

عبدالله العذبة كتب في تغريدته: "الصفوي نوري المالكي يدعو لوضع المملكة العربية السعودية تحت الوصاية الدولية كما فعلوا للعراق، وهيكل عراب الجنرال #السيسي يزعم نهاية السعودية!".

في حين جاء في تغريدة لبسام جعارة: "لو دعمت دول الخليج اهلنا في العراق لما وجدنا حثالة طائفية مثل المالكي يتقيأ قاذورات".

يذكر أن المالكي تولى رئاسة وزراء العراق في الفترة من 2006 حتى 2014، وشهدت فترة حكمه ارتفاعاً كبيراً بنسب القتل والتهجير تحت عناوين طائفية، كما عرفت فترته ظهور مليشيات مدعومة من قبل مكتبه؛ أبرزها "عصائب أهل الحق" التي تحتفظ حتى الآن بسلطة قوية داخل الشارع العراقي.


شارك الموضوع ...

كلمات دلالية ...

نوري المالكي  ,   السعودية  ,   الخليج العربي  ,   العراق  ,   تويتر  ,  
0