​كوردستان ترفض طلباً ايرانياً لتسليم المعارضين وزعيمهم يتوعد طهران

​كوردستان ترفض طلباً ايرانياً لتسليم المعارضين وزعيمهم يتوعد طهران

حكومة اقليم كوردستان

اربيل (كوردستان 24)- رفضت حكومة اقليم كوردستان طلباً ايرانياً لتسليم المعارضين الكورد الذين يعيشون في الإقليم كلاجئين منذ سنوات، ودعت في الوقت نفسه جميع الاطراف المتنازعة الى التوقف عن استخدام أراضيها ساحة لتصفية الحسابات. ويأتي هذا الرفض بعدما قالت إيران إن على اقليم كوردستان تسليم الجماعات الكوردية المعارضة التي تحمل السلاح ضد الحكومة، وذلك بعد ايام قليلة من هجوم بسبعة صواريخ اطلقها الحرس الثوري صوب قاعدة لأكبر حزبين معارضين في كويسنجق. وقال المتحدث باسم حكومة اقليم كوردستان سفين دزيي للصحفيين إنه من غير الممكن تسليم المعارضين الكورد أو اللاجئين إلى السلطات الإيرانية. وتابع "يعيش الكورد الإيرانيون في إقليم كوردستان والعراق منذ فترة طويلة، وقد تم الاعتراف بمعظمهم كلاجئين من قبل الأمم المتحدة (المفوضية السامية لشؤون اللاجئين)، ويجب ألا يستخدموا أراضي إقليم كوردستان" لشن أي هجوم على الدول المجاورة.

وتقول حكومة اقليم كوردستان إن استخدام اراضيها لشن هجمات على الجوار سيعطي ذريعة لكل من انقرة وطهران لقصف تلك المناطق الامر الذي قد يعرض حياة المدنيين الى الخطر. وغالبا ما يسفر القصف عن سقوط مدنيين ويؤدي في احيان اخرى الى النزوح. وقال دزيي مكرراً ما يقوله معظم القادة الكورد "تعتقد حكومة إقليم كوردستان أن القضية (الكوردية) لا يمكن حلها بالوسائل العسكرية أو العنف، لكن يجب أن تكون هناك سبل أخرى للتوصل إلى حل". وحث المتحدث أيضا الأحزاب السياسية على دراسة طلب إقليم كوردستان ومنع استهداف المدنيين، مشيراً الى ان هذا الامر لا ينبغي أن يكون ذريعة للدول المجاورة لمواصلة قصفها أو توغلها في كوردستان. وقال سفين دزيي إن إقليم كوردستان لديه خطط لإعادة بناء القرى على الحدود، لكن هذه المشاريع توقفت بسبب وجود مقاتلي حزب العمال الكوردستاني وأحزاب المعارضة الكوردية الإيرانية.


شارك الموضوع ...

كلمات دلالية ...

لا يوجد وسوم لهذا الموضوع.

0