​المونيتور:الكونغرس يتحرك لضرب فصائل عراقية بتشريع جديد ومخاوف من فوز العصائب بحقيبة وزارية

​المونيتور:الكونغرس يتحرك لضرب فصائل عراقية بتشريع جديد ومخاوف من فوز العصائب بحقيبة وزارية

صحيفة

بغداد اليوم- ترجمة ... أفادت صحيفة "المونيتور" الامريكية، في تقرير نشرته الثلاثاء (25 أيلول 2018)، بعزم مجلس النواب الأمريكي، فرض عقوبات جديدة على 3 فصائل في الحشد الشعبي، بينها حركة عصائب أهل الحق، التي عبر سياسيون أمريكيون، صراحة، عن تخوفهم من أن تحصل على حقيبة وزارية، في الحكومة المقبلة. وقالت الصحيفة في تقريرها، إن "الكونغرس يحاول، مرة أخرى، تقليص نفوذ إيران في العراق بطريقة يمكن أن تعرض جهود البلاد لتشكيل حكومة جديدة بعد الانتخابات التشريعية التي أجريت في أيار 2018"، بحسب وصفها. وأوضحت الصحيفة، أنه "من المقرر أن تصوت لجنة الشؤون الخارجية بمجلس النواب الأمريكي، يوم الخميس على تشريع من الحزبين، شأنه أن يعوق أصول الإيرانيين التي يعتقد أنها تشكل تهديدًا للعنف في العراق". وتابعت، أن "السناتور ديفيد بيردو، من ولاية كاليفورنيا قدم مشروع قانون لمعاقبة الميليشيات الشيعية المدعومة من إيران". ومضت الصحيفة بالقول، إن "مجلس النواب وافق بالإجماع على تشريع مماثل في وقت سابق من هذا العام كتعديل لمشروع قانون تفويض الدفاع. وقال النائب تيد بو،

وكان مجلس النواب قد أصدر في البداية، نسخته من قانون بيردو، بعد بضعة أسابيع من فوز إحدى الفصائل المستهدفة، وهي عصائب أهل الحق، بـ 15 مقعدًا في الانتخابات البرلمانية التي جرت في العراق في أيار الماضي. والمجموعة هي جزء من ائتلاف الفتح والذي جاء في المرتبة الثانية ويجري محادثات لتشكيل حكومة ائتلافية مع ائتلاف القوى الكبرى الذي يتزعمه رجل الدين الشيعي مقتدى الصدر. وذكرت الصحيفة، أن "الفصائل المستهدفة الأخرى، هي حركة حزب الله، والنجباء، لم تقدم أي منهما أي مرشحين". وقال مايكل نايتس، وهو زميل أقدم في معهد واشنطن لسياسة الشرق الأدنى، خلال التقرير، إنه "على الأقل، ستحصل عصائب أهل الحق على وزارة في الحكومة العراقية. ليست وزارة رئيسية مثل الدفاع والداخلية والمالية، لا شيء من هؤلاء. أسوأ ما يمكن أن يحدث هو أن الجماعة ستسيطر على وزارة صغيرة في الحكومة العراقية". وقال الفايلي: "لم يعدوا على هامش السياسة. إن مثل هذا التشريع، إذا تم تنفيذه، سيكون له عواقب داخل سياستنا الداخلية أيضًا. وسيعزز الاستقطاب وسيدفع الأحزاب والكتل للتوافق مع أو ضد هذه العقوبات. عصائب أهل الحق هو الآن جزء من الإعداد الديمقراطي لدينا، وبالتالي سيكون تأثيره مرئيًا وعلى الجميع أن يراه ويشعر به، أكثر من ذلك إذا شاركوا كوزراء في التشكيل الوزاري القادم". واختتمت الصحيفة بالقول، إن "الفصائل المستهدفة من قبل مشروع قانون بيردو تقاتل إلى جانب إيران في سوريا نيابة عن حكومة بشار الأسد".


شارك الموضوع ...

كلمات دلالية ...

لا يوجد وسوم لهذا الموضوع.

0