​اثيل النجيفي يتحدث عن شخصيات سياسية تحاول ضرب مصالح العراق بهذه الطرق

​اثيل النجيفي يتحدث عن شخصيات سياسية تحاول ضرب مصالح العراق بهذه الطرق

اثيل النجيفي القيادي في حزب للعراق متحدون

صحيفة اليوم الثامن الالكترونية...علق القيادي عن المحور الوطني أثيل النجيفي ، الاثنين على انباء دعوة قطر للعراق لدخول تحالف خماسي دولي يضم كلا من ايران – سوريا – تركيا – قطر – العراق.

حيث كشف النجيفي في تصريح صحفي تابعته اليوم الثامن اعتقد ان مثل هذه الاخبار غير صحيحة وهذه قد تكون مجرد تسريبات او توقعات فردية ، لكن يكون هناك اي شيء جاد بهذا الاتجاه ولم نسمع بشيء جاد حول انتشار هذا الموضوع”، موضحا ان “مثل هذه الانباء او الترويجات تقوم بها شخصيات ارتبطت مصالحها بهذه الدولة او تلك، فهي تتمنى وجود هكذا تحالفات لغرض الدفاع عن مصالحها ومصالح العراق “.

حيث كشف أن “هذه القضية تبدو غير منطقية ولا تدخل العقل ، خصوصا أن تركيا هي داخل في حلف الناتو اصلا ، ولديها مع الولايات المتحدة الامريكية مصالح كبيرة استراتيجية كبيرة جدا وعميقة، ولا يمكن ان تتغير هذه المصالح الاستراتيجية بتحالفات اقليمية في المنطقة وتتعارض مع السياسة الامريكية”.

وكشف النجيفي أنه “حتى إيران لا تريد أن تدخل في مثل هكذا تحالفات ولا تريد أن تصل الى مرحلة الصدام لا في العراق ولا مع الولايات المتحدة الامريكية ابدا ، فالكل يريد حل الأزمة بطريقة بعيدة عن الصدام”.

وفي نفس السياق نشر موقع ارام نيوز ، بأن قطر عرضت على السلطات في بغداد التحرك لإنشاء تحالف من خمس دول، يكون له دور في المنطقة. وذكر الموقع في تقريره والذي تابعه اليوم الثامن ، أن “وزير الخارجية القطري عرض خلال زيارته الاخيرة إلى بغداد تشكيل ائتلاف من خمس دول، يضم العراق وإيران وقطر وتركيا وسوريا”، مبينة أن “هذا التحرك القطري مرتبط بالعزلة التي تواجهها الدوحة، جراء الأزمة الخليجية”. ونشرت الصحيفة ، عن متابعين للتدافع السياسي في المنطقة قولهم، إن “المتابعين للتدافع السياسي بالمنطقة لا يستبعدون تحركًا قطريًا من هذا القبيل”، مؤكدين أن “فرص نجاح مثل هذا التحرك تكاد تكون منعدمة بفعل العوامل الجيوسياسية”. وذكرت الصحيفة الى أن “تزامن التحرك، إن صح، مع الحملة التي تقودها الإدارة الأمريكية لعزل إيران دوليًا، يجعل منه تحركًا عبثيًا، خاصة أن الولايات المتحدة هي التي تتولى حماية قطر من خلال قاعدة العديد العسكرية”.


شارك الموضوع ...

كلمات دلالية ...

لا يوجد وسوم لهذا الموضوع.

0