​تحالف القرار العراقي يناشد رئيس الوزراء التدخل السريع لضبط الأمن في نينوى

​تحالف القرار العراقي يناشد رئيس الوزراء التدخل السريع لضبط الأمن في نينوى

بيان صادر عن تحالف القرار العراقي

بيان صادر عن تحالف القرار العراقي

بسم الله الرحمن الرحيم


اليوم نحن أمام مسؤولية كبيرة ليس لأحد اغفالها أو التقليل من خطورتها ، فما يحدث في الموصل يدق جرس الانذار ، ويستنهض في كل وطني جذوة العمل والتصدي للأخطار الكامنة التي تهدد العراق بأجمعه .

نقولها بأسف شديد : إننا لم نشهد معالجة جدية للأسباب التي أدت إلى ظهور داعش في أعقاب النصر الذي تحقق ضد الإرهاب وفي أعقاب تحرير المدن والقصبات من شروره .

فما زالت الأساليب المتبعة في التعامل مع محافظة نينوى تكرر نفسها ، وما زال تعدد الأجهزة الأمنية وانتشار الفساد في بعض مفاصلها تهدد وحدة العمل والتوجه ، وتنال من الهدف الذي ينبغي أن يتحقق .

أما فشل وإخفاق الحكومة المحلية فقد أصبح أكبر من أن يسوغ تحت أية حجة أو ظرف ..

إخفاق في تقديم الخدمات ، بنى تحتية مدمرة ، مافيات فساد وجريمة منتشرة ، واستيلاء غير شرعي على أراض ، وتدخل سافر في عمل المنافذ الحدودية ، وبطالة واسعة يمكن أن تصبح بيئة مناسبة لأي عمل إرهابي ، فضلا عن غياب أو تلكؤ الحكومة الاتحادية والمحلية في الاستجابة لأبسط حقوق المواطنين ومنها الحصول على وثائق رسمية يحتاجها المواطن في حياته اليومية ..

كل ذلك سبب حالة خطيرة قوامها فقدان الأمل ، وهو مؤشر شديد الايحاء إلى ما آل إليه الوضع في محافظة نينوى ..

وهذه الحالة يمكن أن تفسر حالة النزوح العكسي والهجرة إلى مخيمات النزوح بدلا من أن نشهد انتهاء هذه المخيمات .

أمام ما تقدم وهو غيض من فيض يناشد تحالف القرار العراقي السيد عادل عبد المهدي رئيس مجلس الوزراء بالتدخل الفوري السريع لضبط الأمن بطريقة منهجية كفوءة ، وتوحيد الجهد المبعثر تحت قيادة واحدة ، وندعو سيادته إلى اطلاق تخصيصات المحافظة ، وضمان عدم استغلال سلاح الدولة في الاعتداء على الناس وابتزازهم .

ونؤكد على تحصين المجتمع ، وبناء الثقة ، ومواجهة عصابات داعش التي بدأت في العمل في منطقة الجزيرة ومناطق أخرى ، فأي انهيار لا سمح الله سيكون تأثيره كبيرا على العراق كله .

ونشدد بأن تحالف القرار العراقي بقيادته وجماهيره العاملة في محافظة نينوى مستعد تماما للعمل والتعاون والتضحية من أجل البناء وقطع الطريق أمام عصابات الإرهاب والجريمة ..


شارك الموضوع ...

كلمات دلالية ...

لا يوجد وسوم لهذا الموضوع.

0