​بيان صادر عن المكتب الإعلامي للسيد أسامة النجيفي نائب رئيس الجمهورية

​بيان صادر عن المكتب الإعلامي للسيد أسامة النجيفي نائب رئيس الجمهورية

المكتب الاعلامي للسيد نائب رئيس الجمهورية

بسم الله الرحمن الرحيم

في هذه الأيام حيث يستذكر المسلمون استشهاد الإمام الكاظم عليه السلام ، ما أحوجنا إلى استذكار القيم والمبادئ التي ضحى من أجلها ، وجعلها نبراسا لنا في السلوك والتعامل وبخاصة مع أبناء الوطن الواحد ، فما حدث أمس في مدينة الأعظمية من حرق وتدمير وتكسير واعتداءات على مواطني المدينة من قبل ميليشيات طائفية استغلت مناسبة الزيارة ، أمر لا يمكن السكوت عليه لأنه يكشف أن هذه الفئة الخارجة عن القانون والخارجة عن مقومات المواطنة تضمر الشر وسوء النية ليس لأبناء الأعظمية فحسب بل للعراق كله .
فقد قامت دون وازع من خلق أو ضمير بحرق مبنى استثمار الوقف السني والبيوت القريبة وكسرت سيارات المواطنين واعتدت عليهم وأطلقت شعارات طائفية وتجاوزت على مذهب يتبعه مئات الملايين من المسلمين ، بل حاولت اقتحام جامع الإمام الأعظم لولا تدخل القوات التي ارسلها السيد رئيس مجلس الوزراء ، وفي المكالمة الهاتفية التي أجراها السيد أسامة عبد العزيز النجيفي نائب رئيس الجمهورية مع الدكتور حيدر العبادي رئيس مجلس الوزراء أكد ارسال هذه القوات .
إن الاعتزاز بالمذهب والطائفة لا يسوغ على الاطلاق الاعتداء على المذاهب والطوائف الأخرى ، ومن يقوم بذلك لا يعبر بأي شكل من الأشكال عن مسيرة وخلق وإنجاز الإمام الكاظم عليه السلام .
إنهم دعاة فتنة ، والواجب الوطني والاخلاقي يدعو إلى ضربهم بشدة ومعاقبتهم حرصا على تاريخ من الأخوة وتاريخ من الوحدة والعمل المشترك . أما مسألة استغلال مناسبة الزيارة للقيام بأعمال عدوانية فهي تدعونا إلى مطالبة السيد رئيس مجلس الوزراء بتشكيل فوج من أهالي الأعظمية لحماية مقدساتهم التي انتهكها هؤلاء الخارجون على القانون ، والتفكير جديا بابعاد خط سير الزائرين الكرام عن مدينة الأعظمية كي نمنع أن يستغل ذلك بأعمال لا تمت إلى جوهر الزيارة بصلة .
لقد كان السيد أسامة النجيفي على تواصل مع السيد حيدر العبادي رئيس مجلس الوزراء والسيد رئيس المجمع الفقهي للعلماء في محاولة منه لتفادي الآثار السيئة التي ترتبت على هذه الاعتداءات الجبانة ومنع تكرارها واتخاذ الاجراءات التي تحول دون ذلك .
إن الوضع الاستثنائي التي يعيشه عراقنا العزيز يدعونا جميعا إلى التعاون والتآزر وليس إلى استغلال مناسبة كريمة لتنفيذ أجندات مشبوهة واعتداءات ما أنزل الله بها من سلطان ..


شارك الموضوع ...

كلمات دلالية ...

لا يوجد وسوم لهذا الموضوع.

0