​بيان صادر عن المكتب الاعلامي للسيد اسامة النجيفي نائب رئيس الجمهورية

​بيان صادر عن المكتب الاعلامي للسيد اسامة النجيفي نائب رئيس الجمهورية

المكتب الاعلامي للسيد نائب رئيس الجمهورية

بسم الله الرحمن الرحيم

تعجز الكلمات عند محاولتها ملاحقة الأفكار التي يمنحها صمود الشعب العراقي وهو يرسم لوحة في معجزات الصبر والتحمل والمعاناة والثبات .

لقد نجح الشعب في المحافظة على أسسه الراسخة التي تمتد الى سنوات ما قبل التاريخ ، وكانت حضارته خير معين في مواجهة انكسارات العصر وظلم الأعداء وسلسلة الأزمات الطاحنة في الفشل السياسي والتخبط الأمني الذي قاد الى خسارة محافظات ومدن ، فضلا عن الاخفاق التام في ملف الخدمات الضرورية التي يحتاجها اي مواطن على ارض المعمورة .

واليوم حين يصدح صوت الشعب في ساحة التحرير وبقية المحافظات ، فذلك يعني ان صبر الشعب بلغ مداه ، والمطلوب من الحكومة ان تواجه نفسها وتواجه الشعب ، عبر نقد ذاتي يؤشر مواطن الخلل والقصور في تنفيذ البرنامج الحكومي .

وفي هذا المجال يؤكد السيد اسامة عبد العزيز النجيفي نائب رئيس الجمهورية تأييده التام لمطالب المتظاهرين ، ويعبر عن اعتزازه بالأصوات الحرة المفعمة بالولاء للعراق والعراقيين بعيدا عن التخندقات الطائفية والقومية والحزبية والمناطقية .

ويدعو السيد النجيفي مجلس النواب الى القيام بواجبه التاريخي في هذه المرحلة وهو استضافة الحكومة ومساءلتها عن الإخفاقات المتلاحقة في تنفيذ برنامجها ، والوقوف على الأسباب والمعالجات ومواجهة الشعب صاحب المصلحة العليا في ذلك .

فالإخفاقات في الملف الأمني وملف الخدمات ، والعجز في تخفيف معاناة النازحين والمهجرين ، وغياب الرؤية الاستراتيجية في معالجة الأزمات وحلها عبر التزامات واضحة وبسقف زمني محدد كلها أمور تنذر بعواقب وخيمة تتحملها الحكومة العراقية التي ورثت الكثير من المشاكل والازمات ، ولم تفعل ما يتطلبه الواجب في حلها وإيجاد المعالجات الواضحة لها مما أدى الى تفاقمها بدل انحسارها .

ويدعو السيد اسامة النجيفي ائتلاف متحدون للإصلاح الى المبادرة في طلب استضافة الحكومة لمساءلتها بعد مرور سنة على تشكيلها عن التدهور في ملفات الامن والخدمات ومعالجة أزمات النازحين والوقوف على اجراءاتها وخططها بهدف تجديد الثقة بالحكومة او نزع الثقة عنها ، فلا يجوز ان تستمر هذه الأزمات في ظل مسوغات لم تعد مقبولة من الشعب الذي يتظاهر اليوم .

ان خدمة الشعب والتفاني من اجل حقه في حياة حرة كريمة تخلو من الفساد التي أنتج أزمات لا عد لها ، هو هدف ينبغي ان يكون في مقدمة اي اجراء او فعل ، ومواجهة الشعب بالحقائق بداية صحيحة لحل مشاكله ، وهو واجب ليس للحكومة ان تتغاضى عنه تحت اي ظرف .


شارك الموضوع ...

كلمات دلالية ...

اسامة عبد العزيز النجيفي  ,   المتظاهرين  ,   النازحين  ,   المهجرين  ,  
0