السيد أسامة عبد العزيز النجيفي يوجه رسالة جوابية للدكتور محمد عبد الوهاب

السيد أسامة عبد العزيز النجيفي يوجه رسالة جوابية للدكتور محمد عبد الوهاب

أسامة عبد العزيز النجيفي رئيس تحالف القرار العراقي

وجه السيد أسامة عبد العزيز النجيفي رئيس تحالف القرار العراقي الأمين العام لحزب للعراق متحدون ، رسالة جوابية للدكتور محمد عبد الوهاب ، فيما يأتي نصها :

بسم الله الرحمن الرحيم

الأخ الدكتور محمد عبد الوهاب المحترم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أطلعت على رسالتكم ، وأسجل شكري واعتزازي بالمعاني العالية التي تحملها والمشاعر الأصيلة التي عبرت عنها ..

ويهمنا في هذا المجال أن نؤكد أن الارتباط بنينوى وحبنا لها ، واستعدادنا للتضحية في سبيلها ، أمر نفخر به ، ولا تنازل عنه .

ولا شك أن حضرتكم تدركون أهمية العمل السياسي في العاصمة بغداد كونها مركز القرار ، ووجودنا فيها يعزز دورنا في مساعدة أهلنا في نينوى ، والدفاع عن حقوقهم واختياراتهم ، وهو وجود غير منقطع عن الوجود في الموصل ومعايشة محن ونكبات الأهل جميعا ، وتحسس الألم والأمل في نفوسهم ، وهو دور سيتعزز في الأيام القادمة .

ومن المهم أيها الأخ الكريم التأكيد أن العمل الحزبي مهم محليا وعربيا ودوليا لخدمة قضايا مواطني نينوى والشعب العراقي بشكل عام ، وهو عمل لا يثلم الانفتاح المطلق على المواطنين على اختلاف انتماءاتهم العرقية أو الدينية أو المذهبية .

ندعم الأهل بلا حدود ..

ندعم أي جهد خير ..

ندعم خلية الأزمة ، وهي ضرورية للمرحلة الانتقالية .

وفي كل هذا يحدونا الأمل أن الوعي السياسي لأهلنا سيكون بحجم الحدث ، وسيكون مهمازا يدفعنا جميعا إلى عمل جاد دؤوب ، والابتعاد كليا عن دور المتفرج لأنه لم يعد مقبولا أمام حجم التحدي والمأساة ..

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..

                                                                                                               أسامة عبد العزيز النجيفي

.......................................................

وفيما يلي رسالة الأستاذ محمد العبيدي

بسم الله الرحمن الرحيم

رسالة من مواطن موصلي الى السيد أسامة النجيفي المحترم ..

(ان تنصروا الله ينصركم ويثبت اقدامكم )

لا يخفى عليكم اليوم مايدور على الساحة الموصلية والعراقية فيما يخص نينوى ، فأنتم في ارض الحدث وداخل الميدان ..

الذي دفعني لكتابة هذه الرسالة لجنابك أمرين ، الاول هو سابق معرفتي بك منذ مايقارب الثلاثة عقود من الزمان ومعرفتي بك شخصا مبدئيا قويا صلبا لاتخشى منازليك ..

والأمر الآخر هو أنني سمعت من زملائك في البرلمان في أوقات مختلفة ،بنفسي وليس نقلا عن أحد حيث وصفك الثلاثة بانك من انزه السياسيين على الساحة ، ومن خلال إطلاعي على الوضع الموصلي فقد تيقن لي انك خذلت من اقرب الناس لك ومن الكادر الذي يعمل معك في كتلتك الموصلية ...

عليه وفي وقت حرج من تاريخ نينوى والموصل وتزامنا مع فاجعة الموصل وما الم بها فساد وخراب ودمار ، اقترح عليك بصفتي اخ ناصح لك ومحب لمدينته ، وفي محاولة لتصحيح المسار السياسي في نينوى ، عدم التركيز على الجانب الحزبي او تعليق العمل به لفترة مرحلية ،وان تنتقل الى العمل بصفتك الشخصية المعهودة، والتكاتف مع خلية الأزمة التي تتمتع بقبول الشارع الموصلي على الأقل في الوقت الحالي ، لإعادة مسار الحياة سياسيا واقتصاديا واداريا في نينوى ، ستقف الجماهير حولكم ، وسندعمكم، وسيكون صوتنا مدوي وحاضر اذا ما صارحتمونا بكل خطر يهدد نينوى، فمن لم تتلطخ يديه بالفساد لايخشى الا الله في عمله ومهمته ،و لابد للشارع الموصلي أن يأخذ دوره في إعادة الحياة الكريمة الى نينوى وسنساهم في توعية الشارع للمطالبة بحقوقهم وايصال مطالبهم الى حكومة المركز .. فالحقوق تؤخذ ولا تمنح ..وخصوصا في بلد يحتل المراكز الأولى عالميا في تصدر الفساد ..

انا على علم ويقين بان دورك في بغداد مهم ، لكن ماهي الفائدة اذا كانت الموصل عبارة عن مدينة مستباحة وخربة يعيث بها الفساد من كل مكان .. تصحيح مسار نينوى وجعلها متعافية اول خطوة لكي تعود إلى حاضرة البلد، لكي يكون لها ثقلها ووزنها الطبيعي تساهم في إعادة رسم سياسة البلاد ...

لازالت هناك فرصة ، لترتيب الاوراق من جديد ..

والله من وراء القصد . فانه يعلم ماتخفي الصدور ... ولاشيء غير ذلك .. والله شهيد على ما اقول ..


شارك الموضوع ...

كلمات دلالية ...

لا يوجد وسوم لهذا الموضوع.

0