​رسالة من أخيكم أسامة عبد العزيز النجيفي

​رسالة من أخيكم أسامة عبد العزيز النجيفي

​رسالة من أخيكم أسامة عبد العزيز النجيفي


كن مع الله ليكون الله معك ..
كن مع الشعب ليكون الشعب معك ..
كن مع الحق ليكون الحق معك ..
الكينونة الأولى حصة من يتوق إلى كسب الثانية..
فلا معنى أن تأمل بشيء دون أن تبذل جهدا لتكون أهلا للاستحقاق ..

لا يعتريني الشك أيتها الأخوات أيها الأخوة أننا جميعا نرغب وبشدة أن يكون الله جلت قدرته وأن يكون الشعب العراقي الكريم ، وأن يكون الحق فينا ومعنا وإلينا .

ولكي لا تكون الرغبة محض أمنية أو فكرة معلقة في الفضاء بلا جذور ، ينبغي أن نكون قريبين من الله ، بعيدين عن الشيطان ، نتقرب بالعمل الصالح الذي يرشد ويقوّم ويشد أزر اليد النظيفة .

نتقرب بمسح دمعة المظلوم ، وأن نقول للفاسد أنت فاسد وللظالم أنت ظالم ، ونبارك الفعل الجيد والقول الجيد ، ونسترشد بهما قولا وسلوكا .

الله والشعب والحق

معاني عالية ، بل معنى موحدا يمنح القيمة والقوة ، ويعصم عن الضعف وما فسد من عمل .

أما جذور المعاني ، وكيفية ترجمة الفكرة إلى واقع يلمسه الشعب ، فتلك مهمتنا جميعا ، وهي مهمة شاقة تتطلب الصبر والتضحية والثبات على المبادئ ، وأنتم أيها الأعزاء أهل لذلك ..

كلمة شجاعة يمكن أن تضيء نفقا
وإرادة متكئة على الشعب تفعل الأعاجيب
ليس لنا أن نستهين بقدراتنا
ليس لنا أن نخفق في تقدير أي فعل أو اجراء

وحدتنا ، وإرادتنا ، وتشابك همومنا ، تمنحنا قوة مبصرة تتعالى عن الظلم وتتماهى مع المعاني التي أشرنا إليها ..

نحن جادون ، فلا تسمحوا لصوت يائس أن يثبط عزيمتكم

والاصلاح والتغيير رافدان للفعل المهيمن على جوانب حياتنا التي لا ترضي الله عز وجل ، ولا ترضي الشعب ، ولا تتفق مع الحق ..

بورك وعيكم وسعيكم ..

                     

                                                                                                             أسامة عبد العزيز النجيفي


شارك الموضوع ...

كلمات دلالية ...

لا يوجد وسوم لهذا الموضوع.

0