​السيد اسامة النجيفي في مؤتمر صحفي: استبدال الوجوه من نفس المجموعات الحاكمة لن ينفع في تهدئة الشارع

​السيد اسامة النجيفي في مؤتمر صحفي: استبدال الوجوه من نفس المجموعات الحاكمة لن ينفع في تهدئة الشارع

أسامة عبد العزيز النجيفي رئيس جبهة الإنقاذ والتنمية

بيان صادر عن جبهة الانقاذ والتنمية ..

بسم الله الرحمن الرحيم ..

ترأس السيد أسامة عبد العزيز النجيفي رئيس جبهة الانقاذ والتنمية مساء يوم الاربعاء 30 تشرين الاول 2019 اجتماعاً للهيأة السياسية للجبهة .

تناول الاجتماع تطورات التظاهرات ، والوضع السياسي ، ومفردات الخروج من الازمة عبر طرح حلول ومبادرات من شأنها الاستجابة لمطالب المتظاهرين , وتقود إلى نظام سياسي أكثر قدرة على إنجاز أهداف الشعب وتطلعاته المشروعة في حياة كريمة وغد مضمون .

حيث أكد السيد النجيفي أن ما نشهده اليوم من تصدع خطير ، وانهيار في العلاقة والثقة بين الجماهير والسلطة ، يضع الجميع امام حقيقة ليست لأحد قدرة التنصل من تأثيراتها ، وهي وجود اخفاق شديد تستشعرهُ الجماهير ، وخرجت لإدانتهُ ورفضه بحثاً عن حلول ، وهناك سلطة اخفقت في كسب ثقة الشعب ولم تعد قادرة على الاستمرار برغم حزم الإصلاحات التي أصدرتها ، وهناك ايضاً التدخلات الاجنبية التي تعرض سيادة البلد الى خطر شديد يلمسه المواطن في تفاصيل حياته ، ويشهده عبر صور ومشاهد تصدمه ومن أبرزها صور الفساد ونهب المال العام .

امام هذا الوضع ليس المهم البحث عن ضحية ، سواء كان شخصا أو جهة ، المهم – كما تراه جبهة الإنقاذ - النظام السياسي والبرامج المطروحة ، والنظام الانتخابي ومفوضية الانتخابات ، فبدون معالجة الاصل سيبقى خطر التزوير وشراء الذمم قائما ، ومثل هذا لا يقود الى نتائج او فرز قيادات تحظى بثقة الشعب ، وتتلمس احتياجاته وامانيه .

وشدد السيد النجيفي على أن استبدال الوجوه من نفس المجموعات الحاكمة لن ينفع في تهدئة الشارع .. فالشارع يريد تغيرا حقيقيا ، مع فتح الامل للمتظاهرين بوجود امكانية ديمقراطية لتغير وجوه البرلمان وميزان القوى الحاكمة هو الاسلوب الوحيد لاستعادة الثقة بنظام الحكم والدولة العراقية ...وبعكسها لن يقبل الشعب إلا بالإطاحة بالجميع والذهاب الى المجهول ، فالشعب يرى المجهول اكثر املا مما يراه في الواقع اليائس .

واكد بان علينا أن نتمسك بضرورة تغير الوجوه بطريقة دستورية ومن ثم تعديل الدستور ايضا بطريقة دستورية ، وعلى ايدي فئة يثق الشعب بها وليس بالإجراءات الترقيعية التي تحاول الطبقة الحاكمة تمريرها .

لما تقدم تطرح جبهة الانقاذ والتنمية خريطة طريق عبر مبادرة تتضمن النقاط الاتية ، وهي نقاط طالما اكدت عليها الجبهة انسجاما مع مواقفها المبدئية الثابتة في الولاء الى الشعب والوطن :

المبادرة :

  • 1.هدف المبادرة هو الحفاظ على الدولة لانها عنوان العراقيين جميعا ، ووقف نزيف الدم فورا .
  • 2.ندعوا الحكومة الى تقديم استقالتها فورا للبدء بخطة اصلاح شاملة .
  • 3.تشكيل حكومة وطنية مؤقتة من شخصيات مشهود لها بالكفاءة و الاخلاص تعمل على حل الازمات وتقديم الحلول والمعالجات التي تستجيب لمطالب المتظاهرين خلال فترة ستة اشهر ، على أن لا يشارك أعضاء الحكومة المؤقتة في الانتخابات القادمة .
  • 4.الدعوة الى انتخابات عامة مبكرة وبإشراف أممي ، وعلى وفق قانون انتخابي جديد يضمن تمثيلا حقيقيا للشعب ، ويشجع على مشاركة واسعة في الانتخابات ، ومن قبل مفوضية جديدة مستقلة فعلا .
  • 5.البدء باعداد قانون انتخابي جديد يعتمد على دوائر متعددة ، ويضمن حقوق الافراد ، ويكون انتخاب المحافظين مباشرا من قبل الناخبين ، مع الغاء مجالس المحافظات .
  • 6.تجميد عمل مجلس النواب باستثناء الحالات الوطنية التي تقتضي إجراءً عاجلا كتشريع قانون الانتخابات الجديد او الامور التي تتطلب معالجة ضرورية عاجلة .
  • 7.البدء بإصلاح النظام السياسي بعد ثبوت اخفاقه في الوصول الى قناعة الشعب .
  • 8.إصلاح القضاء بما ينسجم مع طبيعة المرحلة، ومده بأسباب الفعالية في حسم ما يقع ضمن اختصاصاته .
  • 9.السيطرة على السلاح المنفلت وحصر السلاح بيد الدولة.
  • 10.تعويض شهداء وجرحى المتظاهرين وبضمنهم القوات الأمنية، مع تعويض ضحايا الاخفاء القسري ، وتقديم المسؤولين عن هذه الجرائم الى القضاء.
  • 11.مكافحة الفساد، وتقديم الفاسدين الى القضاء ، مع ضمان استعادة الاموال المسروقة ، وبالتعاون مع المجتمع الدولي.


شارك الموضوع ...

كلمات دلالية ...

لا يوجد وسوم لهذا الموضوع.

0