السيد ​النجيفي يستعرض خريطة جبهة الإنقاذ للخروج من الأزمة أمام السفير الأمريكي ويؤكد ذهابها إلى

السيد ​النجيفي يستعرض خريطة جبهة الإنقاذ للخروج من الأزمة أمام السفير الأمريكي ويؤكد ذهابها إلى

أسامة عبد العزيز النجيفي رئيس جبهة الإنقاذ والتنمية

المعارضة..

بيـــان صادر عن جبهة الإنقاذ والتنمية

بسم الله الرحمن الرحيم

استقبل السيد أسامة عبد العزيز النجيفي رئيس جبهة الإنقاذ والتنمية يوم الاربعاء 13 تشرين الثاني 2019 السيد ماثيو تولر سفير الولايات المتحدة الأميركية في العراق.

وتم في الاجتماع بحث الوضع السياسي وتطورات الحراك الشعبي ، وتقييم الوضع بشكل عام ، حيث عرض السيد النجيفي رؤية جبهة الإنقاذ والتنمية المؤيدة لمطالب المتظاهرين والمؤكدة على أهمية التغيير بالطرق السلمية المتفقة مع الدستور .

وأشار إلى خريطة الحل التي قدمتها الجبهة والمتضمنة استقالة الحكومة ، وتشكيل حكومة من الشخصيات المستقلة على أن لا تشارك في الانتخابات القادمة ، واعداد قانون انتخاب جديد يراعي مطالب المتظاهرين ويضمن تمثيلا حقيقيا للشعب عبر مفوضية انتخاب جديدة ومستقلة ، بعدها يمكن للطبقة السياسية الجديدة تعديل بعض فقرات الدستور بما يتفق مع طبيعة المتغيرات التي عبر عنها الشعب في حراكه .

كما أشار السيد النجيفي إلى اجتماع الجبهة يوم أمس وتبنيها خيار المعارضة ، والعمل على دعم استجواب رئيس مجلس الوزراء ، كما عرض الاتفاق الذي تم مع الدكتور حيدر العبادي حول التعاون والتنسيق في دعم الاستجواب وصولا إلى اقالة الحكومة .

وتناول السيد النجيفي اجتماعه الذي تم هذا اليوم مع الدكتور إياد علاوي رئيس ائتلاف الوطنية حيث توصلا إلى تأكيد خيار المعارضة والعمل المشترك بين جبهة الإنقاذ والتنمية وائتلاف الوطنية وإئتلاف النصر كقوى معارضة من أجل استجواب السيد رئيس مجلس الوزراء وصولا إلى إقالة الحكومة .

وشدد السيد النجيفي أن الهدف الحقيقي من هذا النشاط هو دعم التظاهرات ومطالبها العادلة بعد فشل الحكومة ، وضعف الأمل في إمكانية قيامها بالاصلاحات المطلوبة ، وانسداد الأفق للعملية السياسية ، مع التأكيد على سلمية التغيير واعتماده على المعايير الدستورية .

من جانبه شكر السيد السفير السيد النجيفي مشيدا بالمسار الحكيم الذي ينتهجه ، ومؤكدا أن بلاده تعتمد مفاتيح مركزية هي : الدعوة إلى عدم استخدام العنف ضد المتظاهرين ، وعدم تكميم الأفواه ، وحرمان الشعب من حقه في الحصول على خدمات الانترنيت ، أو ملاحقة الصحافة وتضييق الخناق على وسائل الإعلام المتنوعة ، وهي قيم تتطابق مع المعايير الدولية والأميركية .

كما أكد السيد السفير على انتهاج الوسائل السلمية ، ويبقى القرار في كل الأحوال قرارا عراقيا ، فنحن ندعم سيادة العراق ، وحق شعبه في اختياراته .




شارك الموضوع ...

كلمات دلالية ...

لا يوجد وسوم لهذا الموضوع.

0