​النائب هوشيار عبدالله يطالب عبد المهدي بمغادرة منصبه بأسرع وقت ممكن

​النائب هوشيار عبدالله يطالب عبد المهدي بمغادرة منصبه بأسرع وقت ممكن

النائب هوشيار عبدالله

المستقلة / طالب النائب هوشيار عبدالله ، رئيس الوزراء المستقيل عادل عبد المهدي الى مغادرة منصبه بأسرع وقت ممكن.

وقال في بيان ، الاحد ، ان “ رئيس الوزراء عادل عبدالمهدي لم يقدم أية تعزية ولو بتغريدة او سطر واحد باستشهاد الإعلاميين احمد عبدالصمد وصفاء غالي، والشيء المؤسف أن الكثير من الناس في مواقع التواصل الاجتماعي بدأوا يفسرون صمته تجاه الشهداء سواء كانوا اعلاميين أو متظاهرين ، بأنه يشعر بالإحراج لأنه يخجل من توجيه انتقاد الى القتلة ، مثلاً لا يستطيع أن يقول في برقية التعزية (الخزي والعار للقتلة) ، في حين ان بعض التفسيرات من الشارع الغاضب تتهمه بأنه يستهين بدماء الشهداء أو أنه لا يكترث ولا يبالي إذا مات الكثير من العراقيين برصاص (المسلحين) ”.

واضاف ان “ عبدالمهدي بعد تقدیم استقالتە يبدو أنه لا يكترث لما يحصل من جرائم خطف وقتل وانتهاکات، في حين كان قبل الاستقالة – علی الاقل – یدین بعض الجرائم ويصدر بیانات استنكار “، موضحا ان “ بقاءە في منصبه – عدا مخالفتە الدستوریة – جعله في خانة غير المكترثين لهذه الجرائم التي تطال الاعلاميين والناشطين والمتظاهرين والمواطنين البسطاء ، وبالتالي يجب ان يغادر منصبه بأسرع وقت ممكن، ولايوجد قلق من كيفية إدارة الدولة (بشكلها الحالي)”.

وتابع عبدالله ان “ الذي يدير الدولة بشكل فعلي حالياً هو (الدولة العميقة)، في حين كان عبد المهدي يديرها بشكل ظاهري فقط “.


شارك الموضوع ...

كلمات دلالية ...

لا يوجد وسوم لهذا الموضوع.

0