جبهة الإنقاذ والتنمية تحذر من الإلتفاف على أزمات البلد

جبهة الإنقاذ والتنمية تحذر من الإلتفاف على أزمات البلد

أسامة عبد العزيز النجيفي رئيس جبهة الإنقاذ والتنمية

بيان رقم ( 28 ) صادر عن جبهة الإنقاذ والتنمية

بسم الله الرحمن الرحيم

لم تعد خريطة الأزمات التي تعصف بالبلد قابلة للتأجيل أو الالتفاف على مستحقاتها من عمل جاد وتحمل مسؤولية ، واطلاق روح المبادرة ..

أمنيا : بات تغول قوى اللادولة يشكل عبئا كارثيا ، ما يدعونا كجبهة للإنقاذ والتنمية إلى إدانة التصعيد العسكري الخطير ، وشجب سحب القرار من الدولة ومؤسساتها إلى قوى اللادولة ، ووضع حد للانفلات الأمني الذي وصل إلى استهداف قوات التحالف الدولي التي ترتبط بالعراق بموجب اتفاقيات وتفاهمات تكون الحكومة العراقية المسؤولة عنها سواء باستمرارها أو تقنينها أو إعادة النظر بها على وفق حوار ودي لا يعرض البلد وشعبه إلى أزمات ويكون ساحة لتصفيات ليس للعراق مصلحة فيها .

سياسيا : تدعو جبهة الإنقاذ والتنمية القوى السياسية كافة إلى توحيد صفوفها ، فالخطر اليوم يشمل الجميع وليس لأحد قدرة التغاضي عنه أو النأي عن تأثيراته السلبية ، لذلك نؤكد على أهمية حسم تسمية رئيس لمجلس الوزراء وتشكيل حكومة مختصرة بمهام محددة لإطفاء حرائق الأزمات المستفحلة وصولا إلى تحقيق انتخابات مبكرة ، على أن يكون العمل على وفق اجراءات الطوارئ بما يصون العراق وشعبه ، ويمده بالقوة والعزم على تجاوز هذه المرحلة الصعبة .

اقتصاديا : تشدد الجبهة أن الاقتصاد يمثل العمود الفقري لأي بلد يحاول النهوض وتجاوز المحن والآلام ، وأمام أزمة هبوط أسعار النفط ، وازدياد معدلات الانفاق الحكومي ، على الحكومة أن تطرح رؤيتها كاملة وبطريقة شفافة ، والأصل في أية معالجة هو درء المخاطر المحتملة والحفاظ على مقومات حياة كريمة لشرائح الشعب ، ما يقتضي إعادة النظر في فلسفة الموازنة ، وصياغتها بطريقة جديدة تستجيب للتحديات .

صحيا : أصبح وباء كورونا وباء عالميا ترك تأثيرا كبيرا على شعبنا ، مع حالة من التشكيك بمستوى الاجراءات المتخذة من قبل الحكومة وخلية الأزمة تحديدا على مواجهة الأخطار ، ما يستوجب أن تكون الاجراءات شفافة ، مع قدرة مؤكدة على سلامة التنفيذ بعيدا عن أي انفلات صحي قد يسبب كوارث لا قبل للعراق على مواجهتها ، فالأمر لم يعد يحتمل أي تهاون في تطبيق صارم للتعليمات سواء في الداخل أو ضبط الحدود والمنافذ بطريقة صحية سليمة ..

ومن جديد تؤكد جبهة الإنقاذ والتنمية على العمل المضحي البعيد عن المصالح الفئوية ، والمتمسك بالوحدة الوطنية والقيم الوطنية ولا شيء غير ذلك ..


شارك الموضوع ...

كلمات دلالية ...

لا يوجد وسوم لهذا الموضوع.

0