جبهة الانقاذ والتنمية  : الوضع لا يحتمل القبول بالمحاصصة المقيتة والسلاح المنفلت والمغانم

جبهة الانقاذ والتنمية  : الوضع لا يحتمل القبول بالمحاصصة المقيتة والسلاح المنفلت والمغانم

أسامة عبد العزيز النجيفي رئيس جبهة الإنقاذ والتنمية

بيان رقم ( 43 ) صادر عن جبهة الإنقاذ والتنمية

بِسْم الله الرحمن الرحيم

برغم مئات الشهداء وآلاف الجرحى ، والصوت الهادر الذي بح وهو يهتف للعراق ويطالب بوطن وهوية ومستقبل ، ما زالت العملية السياسية تراوح في مساحة فشلها ، وتعود لتكرر أخطاءها بحثا عن محاصصة مقيتة ، وحصص لأحزاب وكيانات ، والأدهى أن يقبل السيد رئيس مجلس الوزراء المكلف بكل هذا التجاوز على الشعب وإرادته الحرة .

إن جبهة الإنقاذ والتنمية تقولها بوضوح وصراحة إن هذا المنهج سيؤدي حتما إلى الفشل سواء كان سريعا في قبة البرلمان أو عندما تمارس الحكومة الجديدة مهماتها وهي أعجز ما تكون عن مواجهة كل هذا الخراب .

إن الوضع الحالي لا يتحمل المزيد من الفشل ، أمام استحقاقات تقتضي وجود حكومة مستقلة تضم كفاءات مشهودة ولها صلاحيات ، وعليها واجبات أمنية واقتصادية وصحية واجتماعية .. فالوضع الاقتصادي بعد هبوط أسعار النفط دق جرس الخطر ، وجائحة كورونا تقتضي ستراتيجية كفوءة لمواجهتها ، والسلاح المنفلت يشكل تهديدا خطيرا للدولة ومفهوم وجودها ، وأزمات النازحين والمخفيين قسرا والسجناء تستوجب حضور إرادة وطنية صلبة لوقف مسلسل الجريمة ومحاسبة من تسبب فيها ، وتعويض المتضررين من هول ما أصابهم.

كل ذلك لا يستقيم مع تكرار منهج أثبت فشله ، ولا يستقيم مع واجبات أية حكومة صادقة في خدمة شعبها .

إلى ذلك فإن جبهة الإنقاذ والتنمية التي تتابع بدقة وألم تطورات الوضع السياسي وتحدياته ، لن تكون مع منهج فاشل ، ولن تكون مع المحاصصة والبحث عن مغانم على حساب الشعب ، ولن تمنح المصداقية لغير الكفوء الذي يعز عليه ما آل إليه الوضع ، ويبذل المستحيل من أجل النهوض من هذه الكوارث ..

جبهة الإنقاذ والتنمية ستكون وفية لمبادئها ، حريصة على أهدافها ، ولن تجد نفسها إلا مع الشعب الثائر المطالب بالحقوق ، والرافض لأمراض وعقد العملية السياسية .

وتقول بلسان عربي فصيح : إن العراق للعراقيين ، ولن يكون ساحة لتصفية حسابات الآخرين الذين لا تهمهم سوى مصالحهم .

والعراقي يمتلك من الكرامة والحس الوطني ما يكفي أن يضرب أروع الأمثال والدروس في سبيل حقه في حياة كريمة ومستقبل مضمون .

أما أساليب القهر ، والاعتداء ، والتعسف في استخدام قوانين جائرة ، والجرائم التي ترتكبها ميليشيات دون أن تكون الدولة قادرة على وقفها ومحاسبة مرتكبيها ، فلا عمر لها ولا يمكن أن تستمر أمام إرادة الشعب .  


                                                                                                            جبهة الإنقاذ والتنمية

                                                                                                              26 نيسان 2020


شارك الموضوع ...

كلمات دلالية ...

لا يوجد وسوم لهذا الموضوع.

0