​عبد الكريم عبطان : إهتمام السيد الكاظمي بقضية المتظاهرين والفساد خطوة جيدة يؤسس لبناء دولة

​عبد الكريم عبطان : إهتمام السيد الكاظمي بقضية المتظاهرين والفساد خطوة جيدة يؤسس لبناء دولة

القيادي بجبهة الانقاذ والتنمية السيد عبد الكريم عبطان

المكتب الاعلامي / أكد القيادي بجبهة الانقاذ والتنمية والمتحدث بإسمها السيد عبد الكريم عبطان أن السيد الكاظمي بدأ بداية جيدة بقضية المتظاهرين ، عادا الافرج عن معتقلي التظاهرات بأنها خطوة جيدة ، مشيرا الى أننا نتمنى على السيد الكاظمي أن تكون انطلاقة صحيحة كما يوحي ، وهي تؤسس لبناء دولة ، وبدأ بقضية المتظاهرين وتصفية رؤساء دوائر الفساد في الدولة وسيستمر في ذلك ،وسيواجه قضايا مهمة مثل السلاح المنفلت وقضية الفاسدين.

واضاف في حوار مع قناة (يو تي في) بشان ماتعرض له المتظاهرون من قتل واختطاف أن السيد الكاظمي الان هو ولي الدم وهو مسؤول بإعتباره القائد العام للقوات المسلحة ورئيس الوزراء ، ولاينبغي أن يمد يده ، لأن هناك قانون وقضاء ومحاكم عسكرية ويفترض ان كل من أطلق النار على المتظاهرين من الجيش او الشرطة او مدني او مسلح من غيرهم يحال الى المحاكم المختصة وهم يعرفونهم ، والقاتل عراقي وليس من خارج الحدود ، وان يحيلهم السيد رئيس الوزراء ومن أصدر الاوامر الى القضاء ، وهو من يقول كلمته بتبرئته او احالته الى المحاكم العسكرية، وهو يمكن ان ينفذ كلمته ووضعها في البرنامج الحكومي.

واوضح السيد عبطان .. لاتكون هناك دولة ولو لآلاف السنين اذا لم يتم تحديد وضع السلاح وتقنينه ، وهناك جيوش موازية للجيش العراقي وهناك جيوش لاتمتثل لأمر القائد العام وفصائل مسلحة هذه ستؤدي الى ارباك المشهد,

وقال نحن نريد كل هذا يحدث تحت طائلة القانون وتأتمر باوامر القائد العام وتطبق حقوق الانسان والمعايير الدولية في العراق في الاعتقال والتحقيق وغيرها ، حتى بعد ان نحصر السلاح بيد الدولة نذهب الى التنمية والى الاعمار والاستثمار وتأتي رؤوس الاموال من الخارج ، أما أن يبقى السلاح منفلتا والجريمة المنظمة وغيرها اعتقد انها لن تستمر ، مشيرا الى ان إختيار ضباط محترفين على راس الوزارتين الداخلية والدفاع سيساعد القائد العام تطبيق النظام.

وبشأن سؤال عن إمكانية اجراء الانتخابات المبكرة قال السيد عبطان : يفترض ان تجعل حكومة الكاظمي الانتخابات المبكرة اولى أولوياتها ، بسبب تزوير الانتخابات التي مضت ولم يذهب 20 % الى الانتخابات السابقة ، وبقي 80 % من العراقيين وهم الاكثرية ، لذلك يفترض ان يؤسس السيد الكاظمي لانتخابات مبكرة محددة خلال سنة اكثر او اقل ، بإشترك الامم المتحدة وبإستخدام النظام البايومتري وليس الالكتروني ، لأن بعض الكتل السياسية تدفع باتجاه النظام الالكتروني حتى تعود مرة اخرى عن طريق التزوير .

وطالب السيد عبطان بأن تكون هناك مفوضية مستقلة والامم المتحدة مشاركة في القرار وليس مشرفة، وحتى نستثمر موظفي الدولة في المالية ودوائر اخرى حتى لايكونوا مسيسين ويكون نظام الدوائر المتعددة، وسنصفق لمن ياتي به الشعب العراقي لكي نبني دولة مؤسساتية مدنية مبنية على اساس القانون والعدل والنظام.


شارك الموضوع ...

كلمات دلالية ...

لا يوجد وسوم لهذا الموضوع.

0