​أثيل النجيفي لدجلة : مفوضية الانتخابات تحولت الى آلة صغيرة ودمية يلعب بها البرلمان العراقي ويحركها

​أثيل النجيفي لدجلة : مفوضية الانتخابات تحولت الى آلة صغيرة ودمية يلعب بها البرلمان العراقي ويحركها

القيادي بجبهة الانقاذ والتنمية السيد أثيل النجيفي

أثيل النجيفي لدجلة : مفوضية الانتخابات تحولت الى آلة صغيرة ودمية يلعب بها البرلمان العراقي ويحركها كما يشاء

المكتب الاعلامي / أكد القيادي بجبهة الانقاذ والتنمية السيد أثيل النجيفي أن المطلوب بشأن الانتخابات المقبلة أن نفصل بين نقطتين مهمتين ، وهما أولا : أنه يجب الفصل بين المحاصصة وحصة كل مكون ، حتى لو رافقتها المهنية والمصداقية، وفي الثانية عندما تتقاسم المكونات حصص الانتخابات من قبل الكتل السياسية المهيمنة ، وهو ما يكرس المنهج السابق في اجراء الانتخابات الذي ادى الى كل حالات التزوير والفساد التي شابت تلك الانتخابات ونتائجها المأساوية، مشيرا الى انه ضد المحاصصة ولايريد يكون حصة للسنة ، بل أن يكون هناك شخص عراقي ملتزم بمهنيته يحظى بمصداقة وفق المعايير الدولية المتعارف عليها .

الخطر عندما تتحول الانتخابات الى حصص مكونات تتقاسمها الأحزاب

وقال السيد أثيل النجيفي في حوار مع قناة دجلة الفضائية ليلة الخميس 27 أيار 2020 ان المشكلة ليست في المهنية او المصداقية في اجراء الانتخابات بل ان الخطر الاكبر هو عندما تتحول تلك الانتخابات الى حصص مكونات تتقاسمها القوى المتنفذة والمسيطرة على العملية السياسية، وتنتج لنا نفس الآليات التي انتجتها الانتخابات السابقة بكل ما رافقها من تزوير واسع ، والمطلوب هو اجراء انتخابات نزيهة بمفوضية مستقلة فعلا ، لا أن تحركها الكتل السياسية وفقا لارادتها ، وهي من تمارس عليها الضغوط لكي تساير رغباتها في الحصول على النتائج، وفقا لما هو مرسوم لها، ومن ثم تكون نتائجها مأساوية كما حصل في الانتخابات السابقة.

70 % من شخصيات البرلمان يجب ان يغادروا

واوضح السيد أثيل النجيفي ان البرلمان لن يستطيع الاستمرار بشخصياته الحالية ، وان 70 % من تلك الشخصيات ينبغي ان تغادر ، مشيرا الى ان الهوان ليس في المكون السني بل مايريد كل مكون من حصص، وإن الخلاف ليس على تمثيل المكونات الشيعية او الكردية او السنية بل على كتل تريد أن تتقاسم حصص المكونات وفقا لارادتها هي وما تمارسه من ضغوط وعمليات تزوير ، لكي تحول نتائج الانتخابات وفقا لمشيئتها ، وما ترغب الحصول عليها من نتائج تستحوذ عليها من حصصها في الانتخابات.

المفوضية تحولت الى آلة صغيرة يلعب بها البرلمان

واشار السيد أثيل النجيفي الى أنه اذا لم تتغير مفوضية الانتخابات وتتغير الآليات التي انتجتها فمعناه أن البلد سيسير في أزمته والقوى المطالبة بالتغيير لن تحصل على نتيجة، مؤكدا أن المفوضية تحولت الى آلة صغيرة يلعب بها البرلمان العراقي ، وهي أشبه بدمية يحركها البرلمان وهو من يضغط عليها بمختلف وسائل التاثير ، لكي تكون نتائجها وفقا لمشيئة من يهيمنون على المشهد السياسي، مشيرا الى ان البلد قد يذهب الى كارثة ان بقيت المفوضية على هذه الشاكلة من التبعية والخضوع لارادة البرلمان.

الانتخابات يجب أن تكون وفق المعايير الدولية

وقال السيد أثيل النجيفي إن الانتخابات يجب أن تكون وفق المعايير الدولية وبعيدا عن التدخلات الحزبية ، وان العراق بحاجة لقانون منصف لضمان اجراء انتخابات نزيهة ، ويجب إيجاد آلية ناجحة لاجراء الانتخابات لمنع العزوف الشعبي ، حيث أن مفوضية الانتخابات السابقة اتهمت بالتزوير منذ اليوم الأول، داعيا الى ان تكون مفوضية الانتخابات مستقلة لمنع الفوضى السياسية،لافتا الى ان حقيقة التظاهرات كانت ضد البرلمان كمنهج انتج حكومة ضعيفة سقطت بفترة قصيرة.

وكشف السيد النجيفي ان الكتل السياسية تتخوف من الفراغ السياسي ما أنتج مفوضية غير مستقلة ، وأن الأخطاء الحالية تنذر بتزوير الانتخابات المقبلة في ظل غياب الوعي السياسي، مشيرا الى أن الشارع العراقي خرج من أجل الاصلاح السياسي والمفوضية أحد أسباب الفساد .

المفوضية متهمة بالتزوير

ولفت السيد أثيل النجيفي الى أن المفوضية متهمة بالتزوير وبشهادات من داخل أعضائها ، وقد قبلت الكتل السياسية بالانتخابات السابقة على مضض، بعد مخاوف من حالة فراغ قد تحصل في البلد ، ولهذا قيل ان وجود نتائج انتخابات على علاتها افضل من الغائها ، مشيرا الى ان مفوضية الانتخابات اتهمت بالتزوير منذ اليوم الأول وبعض اعضاءها هم من اعترفوا بذلك وتقبلت القوى السياسية ذلك بتبرير وحجة البديل سيكون أسوء ونسير نحو الفوضى والانهيار ، لافتا الى ان المسيرة الحالية تدل على انه لن تكون هناك انتخابات نزيهة واذا استمرت دون تصحيج سيكون هناك عزوف كبير وستكون النتائج مأساوية .

خطوات رئيس الوزراء الحالية تعد شجاعة

وبشأن قدرة الكاظمي على مكافحة الفساد أوضح السيد أثيل النجيفي أنه لايمكن محاربة الفساد في أشهر قليلة ، دون أن تقدم له الكتل السياسية الدعم في مكافحة الفساد ، لأن الخصم الذي يدعم الفساد هو من يحول دون محاربة هذا الفساد ، مشيرا الى ان البرلمان هو المتحكم في الوضع العراقي ، وان خطوات رئيس الوزراء الحالية تعد شجاعة ، لكن علبه أن يدعم بقية المحاور وبخاصة انجاح اجراء انتخابات مبكرة ونزيهة ، تخرج بنتائج يقتنع بها العراقيون، ويتمكنون بالتالي من احداث التغيير المطلوب للسير بالبلد نحو الطريق الافضل.

لايمكن للكاظمي أن ينجح بدون برلمان نزيه

واوضح السيد أثيل النجيفي أن رئيس الوزراء السيد مصطفى الكاظمي يخطو خطوات بالإتجاه الصحيح ، والخصم الأول له القوى السياسية المتلكئة ويصطدم برغبات الفاسدين ورافضي الخروج عن المحور الإيراني بالكامل ، مشيرا الى انه لايمكن للكاظمي أن ينجح بدون برلمان نزيه وقوى سياسية داعمة لمكافحة الفساد ، وهو يسعى الى تصحيح مسار العلاقات الخارجية ومنع التدخلات .


شارك الموضوع ...

كلمات دلالية ...

لا يوجد وسوم لهذا الموضوع.

0