​عبد الكريم عبطان: إعتماد النظام البايومتري هو السبيل الأمثل للحد من تزوير الانتخابات المقبلة

​عبد الكريم عبطان: إعتماد النظام البايومتري هو السبيل الأمثل للحد من تزوير الانتخابات المقبلة

القيادي بجبهة الانقاذ والتنمية عبد الكريم عبطان

المكتب الاعلامي / دعا القيادي بجبهة الانقاذ والتنمية عبد الكريم عبطان مفوضية الانتخابات الى إعتماد النظام البايومتري ، كونه السبيل الأمثل للحد من تزوير الانتخابات المقبلة.

واضاف في حوار مع الشرقية نيوز إن من الضروري جدا بالنسبة لعمل مفوضية الانتخابات هو استخدام النظام البايومتري ،كونه الوسيلة الاكثر ضمانا للحد من حالات تزوير الانتخابات ، وبخاصة ان الانتخابات المقبلة على الابواب ، وقد بدأ منذ الان الترويج الانتخابات وسوق البورصة بدأ يتصاعد ، وكذلك المزايدات والمناقصات وتعرض البعض من الوجوه الاجتماعية نفسها على ان لديها انصارا ومؤيدين ، لهذا فأن الحل الامثل لتجاوز محاولات التزوير هي عن طريق استخدام مفوضية الانتخابات للنظام البايومتري.

كما حذر السيد عبطان من محاولات وتحركات بعض القوى والاحزاب والشخصيات للهيمنة على وسائل اعلام وشراء فضائيات ليكون بمقدوره تسخيرها لخدمة اغراضه الانتخابية وشراء اصوات الناخبين بالمال ووعود الوظائف ومغريات أخرى ، مشيرا الى انه لابد من أن يسأل من أين جاء بتلك الاموال في الحملات الانتخابية ، ومراقبة العملية الانتخابية منذ الان، وهو أمر مقلق ان تقوم أحزاب متنفذه بالهيمنة على مقدرات العراق لاعادة تسخيرها بما يؤدي الى إستحواذهم على نتائج الانتخابات وتجييرها لصالحهم.

وبشأن تردي الوضع الصحي وتزايد عدد الاصابات بكورونا مؤخرا قال السيد عبطان أن مايشهده العراق من ازمة صحية وتزايد مخيف في عدد الاصابات حالة تشعرنا بالقلق واحتمالات خروج الوضع عن السيطرة، وان ما تم تقديمه لوزارة الصحة لايتناسب وحجم التحدي وما يفترض ان يتم تطويق المرض والحيلولة دون انتشاره بهذه السرعة .

انه لا أثر لوجود وزارة الصحة في العراق، وسبق ان فتحت ملفات بشأن الفساد الذي يعشعش في الوزارة قبل سنوات / واستعدينا وزيرة الصحة وابلغنا رئيس الوزراء في حينها عن بلاوي استيراد الادوية والاكسباير واسعار الأدوية ومتناقضاته واسعار العمليات ومن المعيب ان نتاجر بحياة الناس بهذه الطريقة والمطارات مليئة بالمرضى من كل الاصناف ، لكن لم يتخذ أي اجراء لايقاف غول الفساد في تلك الوزارة.


شارك الموضوع ...

كلمات دلالية ...

لا يوجد وسوم لهذا الموضوع.

0