​عبدالكريم عبطان يحذر من أن الضغط الشعبي الساخط بسبب إهمال ملف المغيبين والمختطفين والسجناء والتظاهر

​عبدالكريم عبطان يحذر من أن الضغط الشعبي الساخط بسبب إهمال ملف المغيبين والمختطفين والسجناء والتظاهر

القيادي بجبهة الانقاذ والتنمية السيد عبد الكريم عبطان

عبدالكريم عبطان يحذر من أن الضغط الشعبي الساخط بسبب إهمال ملف المغيبين والمختطفين والسجناء والتظاهرات قد يؤدي مجددا الى خروج الأوضاع الأمنية عن السيطرة والمطالبة بالأقاليم

المكتب الاعلامي / حذر القيادي بجبهة الانقاذ والتنمية السيد عبد الكريم عبطان من أن الضغط الشعبي الساخط في بعض المحافظات وعن عدم الاهتمام بمطالب ساحات التظاهر قد يدفع مجددا الى المطالبة بالإقاليم، والى خروج الأوضاع الأمنية في البلد عن السيطرة ، إن إستمر إهمال ملف المغيبين والمختطفين والمعتقلين والنازحين والمهجرين وقانون العفو العام، والمطالب المشروعة للمتظاهرين ، وعدم وجود نوايا جدية لدى الجهات الحكومية والجهات المرتبطة بها ،لإنهاء المأساة الانسانية لتلك العوائل ، وعددهم يتجاوز مئات الآلاف.

واشار في حوارات تلفزيونية مع قنوات العربية الحدث والشرقية نيوز ودجلة هذا الاسيبوع الى ان نازحينا ومهجرينا مايزالون يسكنون العراء ويعانون الأمرّين ، ومع كل تلك المعاناة فإن الحكومة ترفض إعادتهم إلى دورهم وبيوتهم ومناطقهم دون وجه حق.

وأعرب السيد عبطان عن إستغرابه من صمت الكثير من سياسيينا وبخاصة الذين يدعون تمثيل المكون وعدم مطالبتهم بدماء مئات شهداء التظاهر والرأي ، وتساءل : أين هي حقوق شهداء وجرحى التظاهرات والاعتصامات؟

وقال انه شخصيا يتلقى المئات من طلبات عوائل المغيبين والمختطفين والسجناء ، و الناس تلجأ إلينا بحثاً عن أبنائهم المغيبين وللمطالبة بإقرار قانون العفو العام ، ولم نشهد أي تحرك جاد لاصدار قانون منصف للعفو العام يخرج به العديد من الابرياء من السجون، لافتا الى ان من تثبت عليه تهمة الارهاب فيحال الى القضاء، أما الابرياء فلابد وان يتم اخراجهم بأقصى سرعة ، وهو سيعمل على إستغلال كل القنوات والمنابر الإعلامية والجهات الرسمية لإيصال صوت المعتقلين وذوي المغيبين والمختطفين الى الجهات العليا ومن بيدهم الأمر ، للبحث عن مخرج لمظلوميتهم التي طال انتظارها.


شارك الموضوع ...

كلمات دلالية ...

لا يوجد وسوم لهذا الموضوع.

0