تصريح صادر عن المكتب الإعلامي للسيد أسامة النجيفي نائب رئيس الجمهورية

تصريح صادر عن المكتب الإعلامي للسيد أسامة النجيفي نائب رئيس الجمهورية

.

بسم الله الرحمن الرحيم

منذ البدء كان موقف السيد أسامة النجيفي نائب رئيس الجمهورية ورئيس ائتلاف متحدون للاصلاح واضحا جليا في إدانة الجرائم الوحشية التي ارتكبها تنظيم داعش الإرهابي في محافظة نينوى وغيرها من المحافظات ، ومنها الجرائم البشعة بحق المكون الايزيدي حيث تعرض إلى اعتداءات غير مسبوقة وبخاصة الاعتداء على النسوة الايزيديات ..

وطيلة الفترة الماضية كان العمل وما يزال قائما على قدم وساق من أجل تحرير كل شبر عراقي وبخاصة في محافظة نينوى بعد أن تم تكليف السيد النجيفي بملف تحرير محافظة نينوى من قبل السيد رئيس الجمهورية فؤاد معصوم ..

وبالأمس ظهرت النائبة فيان دخيل لتمارس لعبتها في ذرف دموع التماسيح على شخصيات لا تمثل المكون الايزيدي ، وتريد خلق أبطال منهم بالرغم من جرائمهم ، فالمكون الايزيدي مكون مسالم لا يقبل بالاعتداء على جيرانه الأبرياء ، مع كيل الاتهامات جزافا بحق رموز وطنية كانوا وما يزالون يدافعون عن مأساة الايزيدين ويعملون من أجل التحرير ، والغريب أن تأتي هذه الاتهامات دفاعا عن ثلة من مجرمي حزب العمال الكوردستاني وبالتعاون مع حيدر ششو وقاسم ششو الذين قاموا بالهجوم على قرى عربية واستباحوا لأنفسهم القتل والحرق وهدم البيوت والنهب ، وتقول النائبة فيان أن ذلك ( قضايا جانبية ) ، ونقول لها ولغيرها أن الاستهتار بالدم العراقي ليس قضية جانبية ، والدفاع عن ميليشيات مجرمة لا يقدم خدمة للمكون الايزيدي الشريف ، ذلك أن أعمال هؤلاء المجرمين لا تختلف عن أعمال داعش ، ورفض أي جريمة لا يتم عبر الاقتداء بأعمال المجرمين ، وينبغي أن تعلم فيان دخيل إن من قتل وتم حرق بيوتهم ومواشيهم هم متضررون من داعش قدر تضرر اليزيديين الأبرياء منهم ، الأمر الذي لا يجوز معه بتاتا أن ندافع عن جرائم آل ششو والبه كه كه ..

ونشيد هنا بالموقف الوطني الشجاع للرئيس مسعود البارزاني الذي أعلن ادانته لهذه الأعمال ووعد بمحاسبة المقصرين والدفاع عن القرى العربية المحررة ..

وختاما ندعو النائبة فيان دخيل إلى حماية حقوق المكون الأيزيدي بالتمسك بالحق وعدم تبرير الجرائم ، فذلك يقود إلى الفتنة عسى أن نبتعد عنها جميعا 


شارك الموضوع ...

كلمات دلالية ...

لا يوجد وسوم لهذا الموضوع.

0