​تصاعدت الدعوات من قيادات جبهة الإنقاذ والتنمية ومن جهات سياسية أخرى لإشراك أبناء حزام بغداد

​تصاعدت الدعوات من قيادات جبهة الإنقاذ والتنمية ومن جهات سياسية أخرى لإشراك أبناء حزام بغداد

جبهة الإنقاذ والتنمية

 والمحافظات السنية في حماية مناطقها..

بغداد اليوم / تصاعدت الدعوات من مختلف الجهات السياسية السنية من قيادات في جبهة الإنقاذ والتنمية ومن تحالف القوى لإشراك أبناء حزام بغداد والمحافظات السنية في حماية مناطقها، بعد تصاعد عمليات الإرهاب التي إستهدفت قادة عسكريين ومواطنين مدنيين في الطارمية وسامراء ومناطق أخرى مؤخرا.

فقد أكدت قيادات في جبهة الإنقاذ والتنمية بضمنهم السادة عبد الكريم عبطان وأحمد المساري وكامل الغريري في حوارات تلفزيونية أنهم كانوا قد دعوا أكثر من مرة وزارة الداخلية منذ عهد السيد قاسم الاعرجي الى إنشاء أفواج من مناطق حزام بغداد وبخاصة منطقة الطارمية التي شهدت أخيرا حدوث أعمال إرهابية أدت الى قلق أهالي المنطقة من دعوات لترحيلهم ، وكذلك النائب احمد المشهداني ورئيس مجلس النواب الأسبق محمود المشهداني ومن نواب آخرين من تحالف القوى أشاروا فيه الى أن ما تتعرض له مناطق حزام بغداد يتطلب إشراك أبناء تلك المناطق في حماية أمن مناطقهم، ورفضوا مبدأ العقاب الجماعي الذي تتعرض له مناطق حزام بغداد ، كلما حدثة عملية إرهابية في تلك المناطق، محملين مسؤولية أمنها للقوات الأمنية والعسكرية التي تمسك الأرض هناك .

وكان السيد أثيل النجيفي قد أشار قبل أيام الى أن تشكيل أفواج طواريء لحماية مناطق حزام بغداد لوحده لايحل المشكلة ، وهو لايعفي القوات الأمنية من مسؤولية حماية تلك المناطق، وهو يرى ان مسؤولية حفظ الأمن تبقى من مهمة القوات العسكرية والأمنية ، لكي لا تتدخل جهات من خارج القوى الأمنية في أحداث فتنة أو عمل إرهابي ، ومن ثم يتم تحميل أبناء تلك المناطق مسؤولية مايحدث.

في هذه الاثناء دعا عضو مجلس النواب، النائب مثنى السامرائي، السبت، إلى تشكيل حشد مسلح من العشائر بما ّ يمكنهم من مواجهة تنظيم داعش في محافظة سامراء، ً مشددا على ضرورة إعادة صياغة المعادلة الأمنية بثلاث مناطق.

وذكر السامرائي في تغريدة عبر موقع تويتر: "كل يوم جديد خضبنا بدماء الأحبة من أبناء العمومة، ولطالما قارعت الإرهاب أيها الشهيد علي مخلف العباسي، فإلى عليين

أنت وحفيدك وأبناء اختك، وإذا كانوا قد وصلوا إليكم بسبب غفلة مستنكرة وتراخي مرفوض، فإن ً دماءكم ستكون سياطا تجلد قاتليك".

وشدد السامرائي ً قائلا، إنه "لا بد من إعادة صياغة المعادلة الأمنية في مناطق سموم، والعباسية، والقلعة، وكل القرى المحيطة بسامراء، بما يضمن ً دورا حق ً يقيا لأبناء عشائرنا الكريمة، وتشكيلّ حشد مسلح منهم بما يمكنهم من مقارعة زمر الإرهاب المجرمة".

وفي وقت متأخر من يوم السبت، أفاد مصدر أمني من محافظة سامراء، بمقتل مختار منطقة وأربعة اخرين بعد هجوم مسلح لداعش في المحافظة.

وقال المصدر في حديث لـ (بغداد اليوم)، إن "داعش استهدف مختار منطقة سموم وأربعة أفراد آخرين في منطقة العباسية التابعة لقضاء سامراء، ما أسفر عن مقتلهم".

وأضاف، أن "لواء 35 في الحشد الشعبي أرسل قوة إسناد لقطعات الشرطة الاتحادية المتواجدة في القاطع".


شارك الموضوع ...

كلمات دلالية ...

لا يوجد وسوم لهذا الموضوع.

0