​أحمد المساري : كل محاولاتنا للعثور على أكثر من 12 ألف بين مفقود ومغيب ومختطف من المحافظات المحررة

​أحمد المساري : كل محاولاتنا للعثور على أكثر من 12 ألف بين مفقود ومغيب ومختطف من المحافظات المحررة

السيد أحمد المساري

 باءت بالفشل ..

المكتب الاعلامي / أكد السيد أحمد المساري القيادي بجبهة الانقاذ والتنمية أن هناك أكثر من 12 ألف بين مغيب قسرا ومختطف ومعتقل ، من مناطق مختلفة من الصقلاوية والرزازة وجرف الصخر وفي مناطق صلاح الدين ونينوى والانبار، ما يزالون في عداد المفقودين، وان كل محاولاتنا ومحاولات عوائلهم ، للعثور على مصيرهم باءت بالفشل.

واشار السيد المساري في حوار مع قناة الشرقية نيوز، لمناسبة اليوم العالمي للمغيبين قسرا الى انه سمع شخصيا روايات مختلفة للعديد من العوائل التي التقى بها ،واكدوا له ان مجاميع مسلحة وقوى أمنية هي من أخذت عشرات من تلك العوائل في الصقلاوية امام انظار الجميع، بعد عملية تحرير الفلوجة واقتادوهم مع أفراد عوائلهم الى جهات مجهولة، وان لدى تلك العوائل دلائل موثقة لدى الجهات الحكومية ،بأن أفراد أغلب تلك العوائل موجودة لدى فصائل وقوى أمنية، ولم يتم الافراج عنهم حتى الان.

واوضح المساري أن تغييب كل تلك الالاف يلقي بظلال من الشك على موقف الحكومة العراقية التي لم تحرك ساكنا ازاء حجم الجريمة النكراء ، رغم تصريحات كبار مسؤوليها، بأنها تهتم بمعاناتهم، الا أن كل الحكومات المتعاقبة التي وعدت بحل تلك المأساة الإنسانية لعشرات الالاف من مواطنينا المغيبين قسرا ، لم تبذل أي جهد يوازي حجم المعاناة وأنين الضحايا وعوائلهم التي تبحث عن مصيرهم دون جدوى، وان على الحكومة والجهات القضائية أن تحزم أمرها بجدية للبحث والكشف عن مصيرهم ، قبل أن يتفجر الشارع العراقي غضبا على مفقوديه ومغيبيه، وان المجتمع الدولي يتفهم تلك المأساة، لكننا نريد معاونته لنا لنتمكن من الكشف عن مصير تلك الالاف المؤلفة التي تم تغييبها بحجج واهية، والكثير من أفرادها ابرياء وهم ليسوا منخرطين بأي عمل ارهابي، او خلاف القانون، وعلى الدولة إخراجهم من سجون الأسر والمعتقلات إن أرادت ان تثبت مصداقيتها أمام القوى السياسية والشارع العراقي، الذي سئم وعود الحكومات المتعاقبة، وهو يجد لامبالاة واضحة وعدم اهتمام بماساة أبنائهم وذويهم. 


شارك الموضوع ...

كلمات دلالية ...

لا يوجد وسوم لهذا الموضوع.

0