​عبد الكريم عبطان: جبهة الانقاذ والتنمية تعمل وفق الآليات القانونية والدستورية ولديها رؤية وطنية

​عبد الكريم عبطان: جبهة الانقاذ والتنمية تعمل وفق الآليات القانونية والدستورية ولديها رؤية وطنية

السيد عبد الكريم عبطان

 للإشترك في الانتخابات المقبلة ...

المكتب الاعلامي / أكد القيادي بجبهة الانقاذ والتنمية السيد عبد الكريم عبطان أن جبهة الانقاذ والتنمية تفكر بآليات وطنية ، وفق الآليات القانونية والدستورية ، ولديها رؤية وطنية للإشترك في الانتخابات المقبلة ، ولديها إعتقاد بأن المتظاهرين الشباب هم من يستطيعون احداث التغيير المطلوب بالأصابع البنفسجية، وليس عن طريق فرض السلاح أو هيمنة جماعات حملة السلاح على المناطق الانتخابية، مشيرا الى انه بعد ثورة تشرين تغير التوجه في المنهج السلوك، بما يؤدي الى احداث التغيير الايجابي السلمي المنشود.

وقال السيد عبطان في حوار تلفزيوني مع قناة / يو تي في / إن تظاهرات الغربية تم قمعها في وقتها ولم تلب مطالبهم، أما متظاهرو اليوم فهم من الإخوة الشيعة ، وهم من ابطال ثورة العشرين ، وهم أهل الثورات ، ونعول عليهم في إستخدام الاليات القانونية والدستورية لإجراء الانتخابات.

ولفت السيد عبطان الى أن هناك تخوفا لدى السنة من الانتخابات وقضية الدوائر المتعددة وجماعة حملة السلاح ، مشيرا الى ان هناك مليون وربع من الاجهزة الأمنية هم ليسوا من السنة في مناطقنا ، بينما لاتكون نسبة مكوننا في الأجهزة الأمنية أقل من واحد ونصف بالمائية ، ما يعني أننا مشاركون ولسنا شركاء ،وحتى القرارات الكبرى تطبخ في البرلمان من قبل رؤساء الكتل ، وعضو البرلمان مجبر على قبول مايقررون ، وتمضي كل القوانين من رؤساء الكتل ، مشيرا الى انه يفضل ان يكون هناك 75 نائبا في مجلس النواب وليس العدد الحالي ، لكون رؤساء الكتل هم من يقررون ويبقون وينتهي دور الاخرين.

واوضح السيد عبطان أنه لو كانت الدولة جادة بالبحث عن حلول عملية لما ذهبنا الى الاقتراض المحلي او الدولي، متسائلا : هل نطالب نحن من الامريكان ان يحتلوننا من جديد ، على شاكلة طلب اللبنانيين من الرئيس الفرنسي ماكرون اعادة الانتداب على بلادهم ، وعلى طريقة البدو كل من لديه سلاح يحتل العشيرة الاخرى ويسبي نسائها ، مثل ماحدثت الكارثة عندنا نهاية 2006 و 2007 ، فإن تكرر المشهد فيعد كارثة كبرى بالنسبة للعراق. 


شارك الموضوع ...

كلمات دلالية ...

لا يوجد وسوم لهذا الموضوع.

0