السيد أسامة النجيفي يرأس اجتماعا مهما للهيأة السياسية لجبهة الانقاذ والتنمية

السيد أسامة النجيفي يرأس اجتماعا مهما للهيأة السياسية لجبهة الانقاذ والتنمية

أسامة النجيفي رئيس جبهة الإنقاذ والتنمية

بيان رقم ( 95 ) صادر عن جبهة الإنقاذ والتنمية

بسم الله الرحمن الرحيم

ترأس السيد أسامة عبد العزيز النجيفي رئيس جبهة الإنقاذ والتنمية اجتماعا مهما للهيأة السياسية للجبهة يوم السبت الثالث من تشرين الأول 2020 .

في بدء الاجتماع ألقى السيد النجيفي كلمة تناول فيها مسيرة الجبهة منذ تأسيسها إلى اليوم مؤكدا على أهدافها التي تقوم على التماهي الكامل مع إرادة الشعب ، وإرادة ثورة تشرين التي انطلقت ضد الفساد والإرهاب والإخفاق الشامل والمحاصصة الحزبية ، وضد الأجندات الأجنبية التي أحالت البلد إلى ساحة صراع ليس للمواطنين العراقيين أية مصلحة فيها .

وخاطب السيد النجيفي المجتمعين بقوله : أيها الأخوة ما زال الطريق طويلا وشاقا ، وما زالت أهدافكم والغاية من نضالكم ينتظران المزيد من العمل والتضحية انتصارا لدولة تقاد عبر حكم رشيد ، مع إدانة شديدة لقوى اللا دولة التي تمعن في تمزيق البلد وتضرب مؤسساته في العمق تلبية لإرادات مشبوهة خارج الحدود .

لقد سبق لجبهتكم أن طرحت خريطة طريق تزامنت مع انطلاق ثورة تشرين ، ونرى أنها وبرغم تحقيق بعض جوانبها تنتظر التطبيق الشامل ، عبر قانون انتخابات ينسجم مع إرادة الشعب ، ومع جهد حقيقي لحسم الأزمات التي ما زالت تطعن كرامة المواطن العراقي وتسلب الأمن والراحة من عشرات آلاف العوائل العراقية المبتلاة بإخفاء قسري لأبنائها ، واعتقال آخرين يقدرون بعشرات الآلاف ، مع استمرار أزمة النازحين والمهجرين وزيادة معاناتهم ، مع غياب النتائج المنتظرة لقتلة المتظاهرين السلميين ، ويرافق كل ذلك استمرار منهج يقوم على الالتفاف على أهداف ثورة تشرين وحرف نضال الشباب وتضحياتهم لصالح استمرار هيمنة قوى اللا دولة على مقدرات البلد .

وأكد السيد النجيفي بأن جبهة الإنقاذ والتنمية كانت وما تزال مؤمنة بوحدة الوطن ، حريصة على أبنائه ، مخلصة في تبنيها لمطالبة ، بعيدة عن التنافس لنيل المناصب والمصالح . ولهذا فهي قريبة من هم المواطن اليومي ، كما أن الجبهة تؤمن بتكامل العمل السياسي ، والتعاون والتآزر مع القوى الوطنية التي تشترك معها في الأهداف والرغبة في إحداث تغيير حقيقي لانتشال البلد من محنه .

والجبهة تؤكد أنها ستعمل من أجل ذلك يحدوها الامل باستفادة القوى الوطنية من التجارب السابقة ، وهي للأسف تجارب غير ناجحة ، عبر تصحيحها وتدقيق جوانبها ورسم ملامحها غير القابلة للانحراف أو التزوير .

وأشاد السيد النجيفي بجهد قادة الجبهة وكادرها المتقدم وجماهيرها المضحية ، مشددا أن المكافأة الحقيقية التي ينالها المناضل تكمن في تحقيق الانجازات لشعبه .

بعدها بدأت مناقشة جدول الاجتماع لبحث مستجدات الوضع السياسي ومناقشة ملف الانتخابات والتحالفات ، وبحث الوضع التنظيمي للجبهة .

حيث توصل المجتمعون إلى سلسة قرارات وتوصيات تتعلق برؤية الجبهة للمرحلة القادمة بعد أن طرحت خريطة الطريق التي تزامنت مع انتفاضة تشرين ، كما أقر المجتمعون ضرورة التواصل مع الأحزاب والكتل السياسية لبلورة خطة وطنية شاملة تستجيب لإرادة المواطنين وتنسجم مع مطالب المتظاهرين ، وتم اتخاذ قرار بتشكيل لجان مصغرة مهمتها انضاج هذه الرؤى وعرضها على الهيأة السياسية للجبهة . كما حظيت الأهداف الرئيسة للجبهة بإعادة تقييم لقياس الخطوات المتحققة ، وما هو مطلوب في المرحلة القادمة .

وتم اتخاذ قرارات مهمة على الصعيد التنظيمي تشمل الأحزاب المشاركة في الجبهة وحسب المحافظات التي تنشط فيها .

وفي ختام الاجتماع شكر السيد رئيس الجبهة الحاضرين ، مؤكدا على الدور الإعلامي الناجح الذي يمارسه الناطق الرسمي للجبهة والمتحدثين الرسميين .

جبهة الإنقاذ والتنمية / بغداد

3 تشرين الأول 2020


شارك الموضوع ...

كلمات دلالية ...

لا يوجد وسوم لهذا الموضوع.

0