تصريــــح صادر عن المكتب الاعلامي للسيد اسامة النجيفي نائب رئيس الجمهورية

تصريــــح صادر عن المكتب الاعلامي للسيد اسامة النجيفي نائب رئيس الجمهورية

.

بسم الله الرحمن الرحيم

استكمالا لسلسلة اللقاءات والاجتماعات التي عقدها السيد اسامة عبد العزيز النجيفي نائب رئيس الجمهورية مع مكونات محافظة نينوى من عرب وكورد وشبك ومسيحيين وتركمان وشيعة وسنة وايزيديين والتي تأتي ضمن الاستحضارات الكبيرة لمعركة تحرير نينوى ، فقد استقبل مساء الاثنين ١٦ آذار ٢٠١٥ شيوخ ووجهاء قضاء تلعفر من المكون الشيعي ..

وتم في الاجتماع بحث ومناقشة الاستعدادات لتحرير تلعفر ، التي تتطلب في المقام الاول التعاون والتآزر بين مكونات القضاء من سنة وشيعة وتجاوز خلافات المرحلة الماضية وما نتج عنها من مآسي هي ضد مصلحة مواطني القضاء ووحدتهم وعيشهم المشترك ، وعبر الشيوخ والوجهاء عن قناعتهم بان العدو الاول والخصم المشترك هو الاٍرهاب المتمثل بتنظيم داعش الإرهابي ، ولابد من التفاهم والتعاون لتحقيق هذا الهدف ، وهم يجدون في شخص السيد النجيفي خير راع وحكيم وقائد لجمع الكلمة وتوحيد الجهد للتحرير ، وترسيخ قيم التعاون والعيش المشترك في مرحلة ما بعد داعش .

من جانبه رحب السيد النجيفي بزيارتهم ، وثمن المنطلقات المعتمدة في حديثهم المعبر عن مواطنتهم الحقة ورغبتهم في العيش المشترك والتفاهم مع بقية مكونات تلعفر وبخاصة اخوانهم من المكون السني ، وذكر ان انه سبق وان التقى بهم كما التقى بإخوانهم من شيوخ ووجهاء تلعفر من المكون السني وهم يحملون الأفكار والقناعات ذاتها التي تم التعبير عنها في هذا الاجتماع .

لذلك فان السيد النجيفي وبناء على رغبة وقرار الطرفين سيرعى اجتماعا موسعا يجمع شيوخ ووجهاء تلعفر من المكونين الرئيسيين للوصول الى اتفاق نهائي ملزم ومشهود يقود الى ترسيخ روح الإخوة والتفاهم والتعاون ، وتشكيل قوة مشتركة تتولى تحرير تلعفر ، والقضاء على داعش ، هذا هو الهدف الأعلى ، كما ان عملهم المشترك سيمنع أية اعمال انتقامية ، فالانتقام لا يقود الا الى انتقام مضاد ، وهو ما يحرص العقلاء على تجاوزه ، اما المتورطون مع داعش او من تلطخت أيديهم بدماء المواطنين من الطرفين ، فان العدالة ينبغي ان تأخذ مجراها بما يعزز سلطة القانون ويحقق العدل ، ويزرع الثقة في المستقبل .

وتم الاتفاق على رعاية السيد النجيفي للاجتماع المشترك في وقت قريب ..

وفي ختام الاجتماع شكر السادة الشيوخ والوجهاء السيد النجيفي على رعايته لهم وحكمته وروحه الوطنية العالية. 


شارك الموضوع ...

كلمات دلالية ...

لا يوجد وسوم لهذا الموضوع.

0