​حركة الوفاق تنتقد إقالة وزير التجارة وتؤكد: خسرنا كل مواقعنا في حكومة تسمى شراكة وطنية

​حركة الوفاق تنتقد إقالة وزير التجارة وتؤكد: خسرنا كل مواقعنا في حكومة تسمى شراكة وطنية

حركة الوفاق الوطني

المدى برس / بغداد - انتقدت حركة الوفاق الوطني العراقي بزعامة إياد علاوي، الأحد، قرار رئيس مجلس الوزراء حيدر العبادي بإقالة وزير التجارة، وأكدت أنها بذلك خسرت جميع مواقعها في "حكومة تسمي نفسها حكومة شراكة وطنية"، وفيما طالبت بحقها بترشيح بديل عن الوزير المقال، دعت إلى تنفيذ الاتفاقات التي تم إبرامها وفي مقدمتها المصالحة الوطنية.

وقال الناطق باسم الحركة ضياء المعيني في بيان تلقت (المدى برس)، نسخة منه، إن "الأمين العام للحركة إياد علاوي ترأس اجتماعاً لبعض الكوادر والقيادة لحركة الوفاق الوطني العراقي"، مبيناً أن "الحاضرين تطرقوا إلى عدد من القضايا المهمة وشرح مفصّل للواقع العربي والوضع الإقليمي، و إلى مجريات الأحداث في الساحة الداخلية العراقية ضمن مجموعة محاور".

وأضاف المعيني، أن "الحاضرين ناقشوا قرار رئيس مجلس الوزراء بإعفاء وزير التجارة بسبب عدم مباشرته مهامه لمدة تزيد على الشهر"، لافتاً إلى أن "الجميع اتفقوا على أن هذا القرار تنقصه المرونة والدقة لعدم إخبار ائتلاف الوطنية بالقرار قبل إعلانه، فضلاً عن أن نتائج التحقيق لم تنته حتى الآن بعد تسليم التحقيق إلى محكمة الملفات الخاصة قبل عشرة أيام".

وأشار المعيني، إلى أن "الحاضرين أكدوا أن هذا الإجراء سبقته مواقف ضبابية فيما يتعلق بالاتفاقيات قبل تشكيل الوزارة مع رئيس الوزراء المكلف السيد العبادي على أن تمنح الوطنية مقعدين وزاريين منهما التجارة وكذلك جهازاً أمنياً فضلاً عن هيئتين مستقلتين بناءً على نظام النقاط السيئ الصيت"، مؤكداً أن "الوطنية بهذا قد خسرت كل مواقعها ومنها نائب رئيس الجمهورية في حكومة تسمّي نفسها حكومة شراكة وطنية".

وأكد المعيني، أن "قيادات الحركة أكدت على ضرورة تمسك الوطنية بحقها في ترشيح البديل، ودعت إلى تنفيذ الاتفاقات التي تم إبرامها وفي مقدمتها إجراء المصالحة الوطنية من خلال سن القوانين اللازمة، والسير قدماً في محاربة الفساد والمفسدين، وتحقيق وثيقة الإصلاح السياسي، والخروج من الطائفية السياسية، وتحقيق الوحدة الوطنية بإجراءات تمنع التطرف السياسي الطائفي، وتحقيق العدالة والمساواة والاستجابة إلى المطالبات الحقيقية للمتظاهرين السلميين في الإصلاح ومحاسبة المفسدين وتوجيه الجهود ضد التطرف والإرهاب".

وتابع الناطق باسم حركة الوفاق الوطني العراقي، أن "الحاضرين دعموا تكليف إياد علاوي من قبل مجلس العلاقات العربية والدولية بمتابعة الجهود على المستوى الإقليمي لتنقية الأجواء وتوجيه الجهود نحو مؤتمر إقليمي للأمن والتعاون ضد التطرف والإرهاب"، مبديا "دعم الحركة الكامل لائتلاف الوطنية وأهدافها النبيلة وكذلك الحراك الشعبي السلمي ودعم جهود تشكيل الحزب السياسي وفقاً لقانون الأحزاب الجديد".

ولفت المعيني، إلى أن "الحركة قررت عقد اجتماع لاحق خلال أيام تقدم فيه ورقة متكاملة لرؤية حركة الوفاق الوطني العراقي للمأزق الكبير الذي دخل فيه العراق بسبب الإجراءات الحكومية وموقفها من التصدع الذي أصاب العراق نتيجة التفرد بالقرارات السياسية دون مراجعة حقيقية للمشاركين في السلطة".

وكان رئيس مجلس الوزراء حيدر العبادي قرر، في (2 كانون الأول 2015)، إنهاء مهام وزير التجارة ملاس محمد عبد الكريم الكسنزاني واعتباره مستقيلاً، فيما عزا الأسباب إلى عدم مباشرته في "مهامه".


شارك الموضوع ...

0