​العبادي: وجود القوات التركية في العراق لم يتمّ لا بطلب رسمي لا شفوي ولا تحريري

​العبادي: وجود القوات التركية في العراق لم يتمّ لا بطلب رسمي لا شفوي ولا تحريري

حيدر العبادي

شفق نيوز/ جدد رئيس مجلس الوزراء العراقي القائد العام للقوات المسلحة حيدر العبادي، مطالبته بخروج القوات العسكرية التركية الموجودة على الأراضي العراقية، مؤكداً ان تواجدها لم يتم بطلب رسمي لا شفوي ولا تحريري.

وكان رئيس الوزراء التركي قد قال في مقابلة مع قناة الجزيرة القطرية يوم الخميس بأن قوات بلاده جاءت الى العراق بطلب من العبادي شخصياً.

وقال العبادي في كلمة له وجهها الى القوات المسلحة، انه "سنتخذ جميع الاجراءات ونلجأ الى كل السبل المشروعة لحماية ارضنا وسيادتنا الوطنية ، وان قواتنا المسلحة وابنائنا من الحشد الشعبي والعشائر الذين يقدمون التضحيات الجسام بالدفاع عن وطنهم ومقدساتهم من دنس داعش ومن يقف خلفها ، انما يدافعون عن سيادة العراق التي ثلمت ولانرضى ان تثلم".

وأضاف انه "لن نتهاون في أداء واجبنا الدستوري والوطني في حماية البلاد والدفاع عن امنها وسيادتها وسلامة ووحدة اراضيها ، وقد سلكنا ، حتى الآن ، الطرق السلمية والدبلوماسية ومنحنا الجارة تركيا مهلة زمنية لسحب قواتها ولم نغلق باب الحوار وإستعنا بالدول الشقيقة والصديقة والمنظمات الدولية ، وبينا موقفنا من انتهاك سيادتنا بكل وضوح".

وتابع ان "اجراءاتنا ليست موجهة ضد الشعب التركي الجار الشقيق ، وكل ما طلبناه هو احترام سيادة العراق ووحدة اراضيه وانسحاب القوات التركية من الاراضي العراقية ، لأن وجودها لم يتم بطلب رسمي ،لا شفوي ولا تحريري ، وسيبقى المواطنون الاتراك المتواجدون في العراق ضيوف الشعب العراقي الكريم ومن واجبنا حمايتهم وحماية ممتلكاتهم".

وأشار العبادي الى ان "ارسال قوات مدرعة تركية من دون موافقة الحكومة العراقية لا يعتبر مساعدة ضد الارهاب بل هو انتهاك صارخ للسيادة العراقية ، وليس على الاراضي العراقية اليوم قوات عسكرية مدرعة لأية دولة عدا تركيا ومن دون موافقتنا ولا علمنا ، وكل مايقال خلاف ذلك محض افتراء".

واكد انه "لا وجود ولا سيادة على أرض العراق لغير العراقيين ، ولم نطلب من اية دولة ارسال قوة برية ولن نقبل بذلك ابدا لأن لدينا ما يكفي من الرجال الابطال في قواتنا المسلحة في الجيش والشرطة وجميع الصنوف واجهزتنا الامنية والخاصة وجهاز مكافحة الارهاب والمتطوعين من مختلف انحاء العراق ومن جميع اطيافه ومكوناته".

ومضى العبادي بالقول انه "نؤكد للجميع بأن موقف العراقيين بجميع مكوناتهم وانتماءاتهم موحد في الدفاع عن السيادة ورفض الانتهاك الحاصل ، وان الحكومة العراقية المنبثقة من هذا الشعب ترفض هذا الخرق الفاضح للسيادة العراقية ، وجميع القوى السياسية والمراجع الدينية والاوساط والمنظمات الدولية تساندنا بقوة في هذا الموقف الوطني والشرعي.

وزاد بالقول انه "اذا كنا قد أبدينا رغبتنا بالتعاون ضد الارهاب ورحبنا بدعم الاصدقاء في مجالات التسليح والتدريب والمشورة والمعلومات الاستخبارية لكننا لانقبل ابدا ان تنتهك سيادتنا الوطنية وارضنا المقدسة ، ولا يجوز بأي شكل من الاشكال الخلط بين الرغبة بالتعاون وبين دخول قوة تركية مدرعة ارضنا عنوة ودون موافقتنا".

ولفت العبادي الى ان "معركتنا ضد عصابة داعش التي نخوضها وننتصر بها اليوم وغدا ويستشهد فيها خيرة شباب العراق ، هذه المعركة هي في حقيقتها معركة الدفاع عن السيادة ، وسنواصل خوض معركة السيادة ونحن واثقون من كسب هذا الحق المشروع الذي تؤيده القوانين والاعراف الدولية".


شارك الموضوع ...

كلمات دلالية ...

حيدر العبادي  ,   القوات التركية  ,   قناة الجزيرة القطرية  ,  
0