​واشنطن: لا تتواجد أي قوات داخل العراق إلا بدعوة من حكومة بغداد

​واشنطن: لا تتواجد أي قوات داخل العراق إلا بدعوة من حكومة بغداد

ستيوارت جونز

المدى برس/ بغداد - أكد السفير الأميركي في العراق ستيوارت جونز، الأحد، أن أي قوات عسكرية لن تتواجد داخل الأراضي العراقية إلا بدعوة من بغداد، وفيما دعا تركيا للتنسيق مع الحكومة العراقية للمساعدة بحربها ضد تنظيم (داعش)، أشار الى أن بلاده لن تتعاون مع إيران بالحرب على التنظيم. وقال جونز في لقاء مع برنامج في بيت السفير الذي تبثه قناة المدى الفضائية، أنه "يدور الآن نقاش بشأن وجود مجموعة من القوات التابعة للحكومة التركية بالتواجد داخل العراق لا علم لنا بعددها بالضبط"، مبيناً أن "تواجد أي قوات أجنبية داخل العراق ينبغي ان تكون بدعوة من الحكومة العراقية ونؤمن بأن السيادة العراقية مقدسة". وأضاف جونز، أن "الولايات المتحدة الأميركية ترحب بالدعم التركي المضاد لـ(داعش) بشرط أن يتم الأمر بالتنسيق وبدعوة من الحكومة العراقية"، مشدداً على "حكومة العراق والحكومة التركية حل هذه القضية سوية". وتابع جونز، "لا أملك الكثير من المعلومات عن أي مقترح لإنشاء منطقة أمنية تركية في العراق"، مشيراً الى، أن "جميع النشاطات التي تقوم بها الولايات المتحدة في العراق تتم بدعوة وتنسيق مع الحكومة العراقية". ولفت السفير الأميركي، أن "الولايات المتحدة لا تمتلك العراق في أي وقت من الأوقات لكي تسلمه، كما لا اعتقد أن العراق يتم تسليمه الى إيران من أي جهة"، مؤكداً أن "الولايات المتحدة تقر بأن حكومتي العراق وإيران ستقومان بالتعاون في الحرب ضد (داعش)". وأشار جونز، الى أن "الولايات المتحدة وإيران لن تتعاونا في الحرب ضد (داعش)، ولكننا ندرك ان للعراق وايران علاقات ولهما تعاون أمني على وجه الخصوص في محاربة التنظيم"، موضحاً أن "الولايات المتحدة ستستمر بفعل ما طلبته منها الحكومة العراقية من غارات جوية وتدريب واعداد ومشورة واسناد والدعم الاستخباراتي".


شارك الموضوع ...

0