​تحالف القوى: سور بغداد مقدمة ﻹعادة رسم خارطة العراق بأسس طائفية

​تحالف القوى: سور بغداد مقدمة ﻹعادة رسم خارطة العراق بأسس طائفية

تحالف القوى العراقية

السومرية نيوز/ بغداد- أبدى تحالف القوى العراقية، الجمعة، رفضه إقامة سور لتطويق العاصمة بغداد، وعده بداية لـ"مخطط خطير" يرمي لاقتطاع أجزاء من الأنبار وضمها لبغداد أو بابل كمقدمة ﻹعادة رسم خارطة العراق وفق أسس "طائفية وعنصرية"، فيما شدد على أن الأمن لا يتحقق بحفر الخنادق وتحويل المدن إلى سجون كبيرة، بل بتحقيق الإصلاحات السياسية والاقتصادية الحقيقة.

وقال تحالف القوى العراقية في بيان أصدره في ختام اجتماع لهيئته السياسية أحمد المساري وتلقت السومرية نيوز نسخة منه، "إننا في الوقت الذي نعرب عن قلقنا الشديد وتخوفنا المشروع من الأهداف المشبوهة التي تقف وراء تنفيذ ما يسمى بـ(سور بغداد الأمني)، فإننا نعده بداية لمخطط خطير يرمي إلى اقتطاع أجزاء من محافظة الأنبار و ضمها إلى محافظتي بغداد أو بابل"، معتبرا أن "ذلك مقدمة ﻹعادة رسم خارطة العراق على وفق أسس طائفية و عنصرية و بما يمهد الطريق لتقسيم البلد و تحويله إلى دويلات صغيرة خدمة ﻷجندات خارجية معروفة".

وأضاف التحالف، أن "المبررات التي ساقتها الحكومة لإنشاء هذا السور تعبر عن عجز كامل للأجهزة الأمنية في فرض سلطتها لتحقيق الأمن"، معتبرا أن "ذلك يعني غياب كلي ﻷي رؤية أو خطة أمنية أو جهد استخباري للتصدي للإرهاب و العصابات الإجرامية التي تعيث في ارض العراق فسادا من دون رادع أو حساب".

وشدد تحالف القوى العراقية على أن "الأمن لا يتحقق بحفر الخنادق وإقامة الأسوار وتحويل المدن إلى سجون كبيرة لزيادة معانات المواطنين وإلحاق الضرر بمصالحهم، ولكن بتحقيق الإصلاحات السياسية والاقتصادية الحقيقة"، مشيرا إلى أن "هناك حلولا أخرى يمكن أن تلجأ إليها الحكومة لمعالجة عجزها الأمني".


شارك الموضوع ...

كلمات دلالية ...

تحالف القوى العراقية  ,   سور بغداد  ,   طائفية وعنصرية  ,  
0