​العراق: استمرار الحشد العسكري للموصل وغموض حول موعد الهجوم

​العراق: استمرار الحشد العسكري للموصل وغموض حول موعد الهجوم

الحشد العسكري العراقي

العربي الجديد - بغداد - تتواصل عملية الحشد العسكري العراقي، لمختلف أصناف وحداث الجيش، على مشارف مدينة الموصل، للأسبوع السادس على التوالي، وسط غموض يلف موعد الهجوم، وتضارب واضح في التصريحات التي يطلقها القادة العراقيون من جهة، والأميركيون من جهة أخرى، مع استمرار الخلافات السياسية في تحديد التشكيلات المسلحة التي ستنفذ الهجوم.

وأعلنت وزارة الدفاع العراقية، اليوم الثلاثاء، وصول دفعة جديدة من قوات الجيش إلى مشارف مدينة الموصل، حيث معسكر مخمور، وهي الدفعة الرابعة التي تصل إلى هناك عبر أراضي إقليم كردستان، خلال ستة أسابيع، لتندمج مع القوات التي سبقتها، ومتطوعي عشائر الموصل، ضمن ما يعرف بقوات تحرير الموصل.

وقال بيان لوزارة الدفاع العراقية، تلقى "العربي الجديد" نسخة منه: "وصلت ظهر أمس الاثنين الوجبة الرابعة من تشكيلات الفرقة الخامسة عشرة للجيش العراقي إلى بلدة مخمور، ضمن قاطع عمليات نينوى، استعداداً لمعركة الموصل"، مضيفاً أن "وصول هذه التشكيلات القتالية يأتي استكمالاً للاستعدادات الجارية لمعركة الموصل، لاستعادتها من سيطرة تنظيم "داعش"".

ويضم معسكر مخمور، جنوب شرقي الموصل، نحو ألفي مقاتل، عززها حتى الآن وصول أربع دفعات من تشكيلات الفرقة الخامسة عشرة للجيش العراقي، ضمن الخطة التي أعدتها واشنطن، والتي تقضي بحشد 4500 مقاتل، بالتنسيق مع قوات البيشمركة، استعداداً لمعركة الموصل المرتقبة.


شارك الموضوع ...

كلمات دلالية ...

وزارة الدفاع العراقية  ,   مدينة الموصل  ,  
0