​ظهور حركة مقاومة في قلب عاصمة “خلافة داعش” بالعراق

​ظهور حركة مقاومة في قلب عاصمة “خلافة داعش” بالعراق

مدينة الموصل

الموصل - الخليج أونلاين - انتشرت صور عبر مواقع التواصل الاجتماعي تظهر حرف الميم مكتوباً على جدران مدينة الموصل العراقية، وسط حديث عن حملة "مقاومة" داخل المدينة.

وتحدثت "بي بي سي" عن حصولها على مواد "فيديو" حصرية، قالت إنها من داخل الموصل، التي تعتبر عاصمة ما تسمى "دولة الخلافة الإسلامية"، صورها سرياً أفراد من حملة "المقاومة"، وقالت إنها أجرت حواراً مع أحد منظميها من الخارج، حول الحملة ونشاطاتها وأهدافها.

م... مقاومة

يقول محمد، أحد منسقي حملة "م" ويقيم بإقليم كردستان العراق: "بدأت الحملة منذ نحو أربعة أشهر، على أيدي مجموعة من المناهضين لداعش في داخل الموصل أطلقوا على أنفسهم اسم كتائب الموصل".

ويضيف: "حينها بدأ حرف الميم، الذي يرمز للمقاومة، بالظهور على الجدران، وعلى بيوت عناصر من تنظيم داعش، كما كان يفعل عناصر التنظيم على بيوت المسيحيين ومن وصفوهم بالمرتدين في المناطق التي تقع تحت سيطرتهم".

ويوضح محمد أن أفراد الحملة يصورون حرف الميم على جدران الموصل، لينشروه على مواقع التواصل الاجتماعي، "حتى يعلم الموصليون أن هناك من يقاوم حكم التنظيم في مدينتهم".

- ما هي كتائب الموصل؟

يشير محمد إلى أن كتائب الموصل هي إحدى الفصائل المعارضة في المدينة، "تضم في صفوفها عدداً من أبناء المدينة من النشطاء، بجانب بعض من أفراد الجيش العراقي السابقين".

وتعتبر مدينة الموصل العراقية حالياً أكبر مدينة في العراق وسوريا تقع تحت سيطرة تنظيم الدولة، الذي دخلها عام 2014، ويمثل تحريرها من قوات "التنظيم" تحدياً للقوات العراقية المدعومة بقوات التحالف، التي تشن حالياً عملية مكثفة لاستعادة مدينة عراقية أخرى، تقع تحت سيطرة التنظيم، وهي الفلوجة.

وحققت القوات العراقية مدعومة بعناصر الحشد الشعبي، مؤخراً، تقدماً باتجاه الفلوجة، وتجري حالياً معارك مع قوات "التنظيم" في غربي الفلوجة وجنوبيها.

ويعتبر نجاح القوات العراقية في استعادة الفلوجة، على نطاق واسع، تمهيداً لاستعادة مدينة الموصل من أيدي "التنظيم".


شارك الموضوع ...

0