​مجلس نينوى: يمكن تحرير الموصل بدون الحشد الشعبي كما حصل في ناحية القيارة

​مجلس نينوى: يمكن تحرير الموصل بدون الحشد الشعبي كما حصل في ناحية القيارة

نورالدين قبلان

رووداو-أربيل - أكد عضو مجلس محافظة نينوى، نورالدين قبلان، أن "مشاركة الحشد الشعبي من عدمها أمر مرتبط بقرار القائد العام للقوات المسلحة، ولكن معركة الموصل لا تحتاج لمشاركة الحشد الشعبي". وقال إن "إقالة وزير الدفاع ستؤثر بشكل كبير على معركة الموصل، ونأمل أن لا يؤخر هذا الأمر من عملية التحرير، لأن أهالي الموصل لا يحتملون أكثر من هذا، ولا يجب أن تعرقل العملية بسبب مشاركة الحشد الشعبي أو عدم مشاركته". وتابع قبلان أنه "تم تحرير ناحية القيارة بدون مشاركة الحشد الشعبي، وهذا يدل على أن معركة الموصل لا تحتاج لمشاركة الحشد الشعبي، هناك الجيش العراقي والشرطة الاتحادية والحشد والوطني، كما أن هناك قوات البيشمركة البطلة، كل هذا يدل على أن مشاركة الحشد الشعبي (زائدة) في معركة الموصل". واختتم عضو مجلس محافظة نينوى بالقول: "نأمل بأن تتحرر مدينة الموصل بأسرع وقت، صحيح أن وزراتي الداخلية والدفاع شاغرتان، وهو ما ينعكس سلباً على القطاعات العسكرية ومعركة الموصل، ولكن نطالب بالإسراع في عملية تحرير مدينة الموصل".

من جانب آخر أكد المتحدث باسم الحشد الشعبي، ناظم الأسدي، أن "مشاركة الحشد الشعبي ليس بيد مجلس محافظة نينوى وأي جهة أخرى، وإنما بيد القائد العام للقوات المسلحة، وإقالة وزير الدفاع أو بقائه لن يغير المسألة". وقال الأسدي "نحن مرتبطون بالقائد العام للقوات المسلحة وليس بوزارة الدفاع أو مجلس محافظة نينوى، ونشارك في معركة الموصل، كما صرح القائد العام للقوات المسلحة بأن الحشد الشعبي سيشارك في معركة تحرير الموصل". وتابع الأسدي أنه "ليس هناك قوة تمنع الحشد الشعبي من مشاركته في معركة تحرير الموصل، ونعتبر مدينة الموصل مدينتا ومشاركتنا واجب، وكل من يطالب أو يقول بعدم مشاركة الحشد الشعبي في معركة الموصل، لن نستمع لكلامه، وإنما قرارات القائد العام للقوات المسلحة فقط مكان الاعتبار لدينا".


شارك الموضوع ...

0