​العاني: نأسف لرضوخ بعض السياسيين للبنتاغون ورفع اسم الامام الحسين من المعارك

​العاني: نأسف لرضوخ بعض السياسيين للبنتاغون ورفع اسم الامام الحسين من المعارك

ظافر العاني

أعرب النائب عن تحالف القوى ظافر العاني، الخميس، عن اسفه مما وصفه "رضوخ" سياسيين من التحالف الوطني لإرادة البنتاغون ورفع اسم الإمام الحسين "ع" من المعارك، عادا اياه موقفا انتهازيا ولعبا على وتر الطائفية، فيما أكد أن سنة العراق ليس لديهم حساسية من الاسم.

وقال العاني في بيان تلقت السومرية نيوز، نسخة منه، إن "سنة العراق لا يخفون انحيازهم لسيدنا الحسين (ع) وليس لديهم حساسية أن يقترن اسمه بالمعارك الوطنية للجيش العراقي"، مبينا أن "أول فوج في الدولة العراقية في مطلع عشرينات القرن الماضي كان باسم الإمام موسى الكاظم".

وأضاف العاني أن "رضوخ سياسيين من التحالف الوطني لإرادة البنتاغون ورفع اسم الإمام الحسين من المعارك موقف انتهازي ويدعو للأسف"، مشيرا إلى أن الأمر "يعطي انطباعا إيحائيا بان السنة لديهم موقف سلبي من الحسين".

وبين أن "هذا التنازل مغالطة مكشوفة هدفها التشويه والتفتيت واللعب على وتر الطائفية"، مؤكدا أن "سنة العراق ليس لديهم حساسية من اسم الإمام الحسين عليه السلام".

واعتبر زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر ، امس الأربعاء (27 أيار 2015)، أن تسمية عمليات "لبيك يا حسين" سيساء فهمها، وفيما دعا إلى عدم الاعتراف بتلك التسميات، طالب بأن تكون التسمية "لبيك يا صلاح الدين أو لبيك يا أنبار".

يشار إلى أن وزارة الدفاع الامريكية البنتاغون، انتقدت في 26 ايار ، اطلاق اسم "لبيك ياحسين" على معارك تحرير الرمادي من تنظيم" داعش" وعدته "شعاراً طائفياً".

السومرية نيوز/ بغـداد


شارك الموضوع ...

كلمات دلالية ...

لا يوجد وسوم لهذا الموضوع.

0