​الكولونيل دوريان يكشف أهم الاستعدادات الجارية لمعركة الموصل

​الكولونيل دوريان يكشف أهم الاستعدادات الجارية لمعركة الموصل

الكولونيل جون دوريان

المركز الخبري الوطني / NNC – كشف المتحدث باسم قوات التحالف الدولي في العراق، الكولونيل جون دوريان، في إيجاز صحافي السبت ، عن أهم الاستعدادات الجارية لمعركة الموصل، وقال: "قوات التحالف الدولي التي تقودها الولايات المتحدة أكملت تدريب 8 إلى 12 لواء من الجيش العراقي بواقع 35 ألف جندي استعدادا لعملية تحرير الموصل الوشيكة". وأشار إلى أن التحالف الدولي جهز أيضا 6 آلاف مقاتل من قوات البيشمركة والجيش العراقي كقوات احتياط للعملية. وكشف أن "قطع المدفعية وضعت على أهبة الاستعداد في غرب ناحية القيارة، حيث تتمركز قوات التحالف الدولي والقوات العراقية في قاعدتها الجوية". في غضون ذلك سلط المدير العام للإعلام والثقافة في وزارة البيشمركة، العميد هلكورد حكمت، الضوء على القوات المشاركة في عملية تحرير الموصل وقال: "جرى الاتفاق على مشاركة الجيش العراقي وقوات البيشمركة والحشد الوطني وبإسناد من التحالف الدولي في عملية تحرير الموصل"، مؤكدا أن قوات البيشمركة ولأكثر من عام مستعدة لخوض معركة الموصل. وتابع: "جميع الأطراف تسعى للإسراع في عملية تحرير الموصل، فالجميع مقتنعون بضرورة إتمام العملية قبل نهاية العام الحالي". وأضاف حكمت: "نحن على مستوى وزارة البيشمركة أجرينا الاستعدادات اللازمة من أجل إنشاء مرجع إعلامي واحد للعملية، بحيث يكون للجيش العراقي وقوات البيشمركة والتحالف الدولي نوع واحد من الخطاب والبلاغ الإعلامي للمعركة، وشُكلت بهذا الصدد لجنة خاصة تشرف على الإعلام أثناء عملية التحرير"، مشددا على أن "قوات البيشمركة سيكون لها دور رئيسي في عملية تحرير الموصل".

وتزامنا مع الاستعداد لعملية الموصل الوشيكة، سلط غانم العابد، أحد قادة المتظاهرين ضد حكومة المالكي في الموصل قبل سقوطها بيد (داعش)، الضوء على ما ينفذه التنظيم حاليا من خطط داخل المدينة استعدادا للمعركة. وأوضح أن التنظيم "وضع كتلا كونكريتية داخل شوارع الموصل، وفصل مناطق وأحياء المدينة عن بعضها بهذه الكتل، خصوصا في الجانب الأيمن من المدينة، بحيث أصبحت للمنطقة الواحدة مدخل واحد". وتابع: "التنظيم بدأ بتضييق الخناق بشكل أكبر على المواطنين، ونشر عناصر شرطته (الحسبة) في كل مناطق المدينة وأسواقها، وهؤلاء يُغرمون المواطنين ويعاقبونهم بأخذ الأموال فورا، بسبب تخفيف اللحية وعدم ارتدائهم سراويل قصيرة، أو التدخين"، كاشفا أن التنظيم "يسعى لسحب الأموال من أهالي الموصل، حيث أبلغهم بالتوجه إلى دوائر المرور في المدينة التي يديرها مسلحوه لاستبدال لوحات سياراتهم من الرقم الحكومي الرسمي إلى لوحات تحمل اسم (داعش) و(ولاية نينوى) مقابل مبالغ مالية كبيرة، وهذا القرار خاص بالسيارات التي تحمل أرقام نينوى فقط، وحدد التنظيم موعدا لسكان الموصل لإتمام هذه العملية أقصاه الأول من الشهر المقبل".


شارك الموضوع ...

كلمات دلالية ...

الكولونيل جون دوريان  ,   معركة الموصل  ,  
0