​ظافر العاني : انكار الحكومة لجرائم المندسين لايعبر عن وجود نية لمعاقبة المسيئين

​ظافر العاني : انكار الحكومة لجرائم المندسين لايعبر عن وجود نية لمعاقبة المسيئين

​ظافر العاني

كثيراً ما أعربنا لشركائنا عن قلقنا من تمادي المندسين داخل الحشد الشعبي وبان ذلك يوفر بالمقابل بيئة مثالية لاستمرار منهج تنظيم داعش الارهابي وانتشارا لافكاره المتطرفة مما يجعل مجتمعنا فريسة الارهاب . لكننا كنا ومانزال نصطدم بعدم اكتراث الشركاء وهذا هو مايسمى بالتفكير وبالسياسات الخاطئة التي تسهم في نمو الارهاب وتدعيم وجوده .

ولاشك فان تكرار جرائم مليشيات المندسين في الحشد الشعبي قد فاقت كل حدود البشاعة الانسانية ولايماثلها في ذلك الا داعش نفسه . وفي وقت كنا نحذر فيه من تكرار مشهد حرق منازل المواطنين الذي جرى في تكريت فاذا بنا نُصدم من تمادي هؤلاء الى حرق المواطنين انفسهم وهم احياء في الانبار .

ليست المشكلة الاكبر في الجريمة بحد ذاتها بل في انكار الحكومة لها ولمجمل الجرائم التي حدثت ومحاولة التغطية عليها او التقليل من شأنها ، وهذا الانكار يؤكد بان الجهات الرسمية ليس لديها النية في معاقبة المسيئين بل انها بذلك توفر الحماية للقتلة وتجعلهم يتمادون في جرائمهم دون رادع .

ظافر العاني

١/٦/٢٠١٦ الاثنين 


شارك الموضوع ...

كلمات دلالية ...

لا يوجد وسوم لهذا الموضوع.

0