​العبادي لوزير الدفاع الأمريكي: النصر على داعش اصبح قريبا

​العبادي لوزير الدفاع الأمريكي: النصر على داعش اصبح قريبا

رئيس الوزراء حيدر العبادي

إيلاف / الغد برس : بحث رئيس الوزراء حيدر العبادي، الاحد، مع وزير الدفاع الأمريكي اشتون كارتر سير العمليات العسكرية في نينوى وتدريب وتسليح القوات العراقية، وفيما اكد العبادي النصر على داعش اصبح قريبا، جدد الوزير الأمريكي دعم بلاده والمجتمع الدولي الى العراق في حربه ضد داعش. وذكر بيان لمكتب العبادي ، ان "رئيس الوزراء استقبل اليوم وزير الدفاع الامريكي اشتون كارتر وبحث معه سير عمليات قادمون يا نينوى والانتصارات التي تحققها قواتنا البطلة في المعركة واعادة الاستقرار للمناطق المحررة وتدريب وتسليح القوات العراقية". وأشار العبادي بحسب البيان ان "معركة تحرير الموصل تجري بانسيابية كبيرة من جميع المحاور وقواتنا ملتزمة بالحفاظ على المدنيين"، مؤكدا ان "النصر العسكري على عصابات داعش اصبح قريبا". وأشاد كارتر لـ"مهنية وشجاعة القوات العراقية من جيش وشرطة وحشد والتزامهم الكبير في المعركة"، مجددا "دعم بلاده والمجتمع الدولي للعراق في حربه ضد الارهاب واستمرارهم في دعم اعادة الاستقرار للمناطق المحررة". وكان قد بدأ وزير الدفاع الاميركي اشتون كارتر الاحد زيارة إلى بغداد لبحث تطورات معركة الموصل ضد تنظيم داعش والدعم الذي تقدمه قوات بلاده في العراق للقوات العراقية.. فيما بحث العبادي مع نظيره الدنماركي تعزيز التعاون الدولي ضد الإرهاب. ومن المقرر أن يبحث كارتر في زيارته الاخيرة هذه إلى العراق قبل تنصيب الادارة الاميركية الجديدة مع رئيس الوزراء حيدر العبادي وقادة التحالف الدولي ضد تنظيم داعش بقيادة الولايات المتحدة تطورات معركة الموصل المستمرة منذ حوالي شهرين واحتياجات القوات العراقية عسكرياً وانسانيًا للتقدم في هذه المعركة وطرد عناصر تنظيم داعش من المدينة التي سيطروا عليها في العاشر من يونيو عام 2014. ومن المنتظر ان يتوجه كارتر بعد ذلك إلى اربيل لمناقشة آخر تطورات معركة الموصل ومشاركة قوات البيشمركة في تحرير مساحات شاسعة من الاراضي من قبضة داعش مع رئيس اقليم كردستان مسعود بارزاني اضافة إلى مناقشة المساعدات العسكرية التي تقدمها القوات الاميركية للقوات الكردية. ويقدم حوالي 6 آلاف عسكري على الاراضي العراقية دعما استخباريا ولوجستيا إلى القوات العراقية ضد تنظيم داعش، فيما توفر الطائرات الاميركية غطاء جويا لمعاركها ضد التنظيم. 


شارك الموضوع ...

0