السيد اسامة عبد العزيز النجيفي نائب رئيس الجمهورية يهنئ  الجيش بتحرير الساحل الآيسر لمدينة الموصل

السيد اسامة عبد العزيز النجيفي نائب رئيس الجمهورية يهنئ  الجيش بتحرير الساحل الآيسر لمدينة الموصل

أسامة عبد العزيز النجيفي نائب رئيس الجمهورية

بيان صادر عن المكتب الاعلامي للسيد اسامة النجيفي نائب رئيس الجمهورية رئيس ائتلاف متحدون للإصلاح ...

بسم الله الرحمن الرحيم ...

موصل العز والكرامة ..

موصل التاريخ والعطاء..

تنفض عن ساحلها الأيسر دنس داعش الجريمة والارهاب .

وفِي هذه المناسبة العظيمة يتوجه السيد اسامة عبد العزيز النجيفي نائب رئيس الجمهورية رئيس ائتلاف متحدون للإصلاح بالتهاني والتبريكات لكل مقاتل عراقي ساهم في ملحمة التحرير الباسلة ، ويشد على أيدي ابطال الجيش العراقي بصنوفه كافة ، والشرطة الاتحادية ومكافحة الاٍرهاب ومقاتلي البيشمركة ، مع قبلة على جبين كل مقاتل من مقاتلي حرس نينوى الأبطال الذين اثبتوا انهم رجال اوفياء لعهدهم ، مضحون من اجل مدينتهم ، صادقون في الكلمة والفعل والموقف ، وها هم اليوم منتشرون في احياء الساحل الأيسر بعد ان قدموا الشهداء والدماء كي يكون وعدهم محملا بكل ما يرفع رؤوسهم اما مواطني الموصل .

والتهنئة موصولة لكل جهد خير ، ولكل إرادة عبرت عن نفسها فعلا ضد داعش الجريمة ، مع التقدير الكامل لجهد التحالف الدولي وهو يدعم ويساند ابطالنا في صولاتهم .

ويشير السيد النجيفي ان فرحنا واعتزازنا بما حققته قواتنا المسلحة ينبغي ان لا ينسينا تذكير الحكومة بواجباتها تجاه المدنيين الذين عانوا الويلات في ظل داعش ، فهم في أمس الحاجة الى اغاثة سريعة ، وإعمار فوري ، ورعاية صحية ، وخدمات ، كي تكون شروط الحياة الكريمة رسالة محبة وتقدير لمعاناتهم الشديدة .

ويشدد السيد النجيفي على ان الانتصار الكبير المتحقق يضع الجميع امام مسؤولية وطنية وتاريخية وهي تحرير الساحل الأيمن من المدينة بل وتحرير كل شبر من الارض العراقية . فمعركة الساحل الأيمن ينبغي ان يتم الانتباه الشديد لوضعها الخاص وبالتحديد الزخم البشري من المواطنين الأبرياء الأسرى في ظل داعش ، وتجنب أية اخطاء تسبب حوادث يذهب من جرائها الكثير من الأبرياء .

وتوجه السيد النجيفي الى مواطني الموصل الكرام بالنداء ، مؤكدا ان مواقف العز والرجولة والصفحات الناصعة هي جزء من تاريخهم وجزء من مواصفاتهم ، والسيد النجيفي ينتظر من أهله الموصليين التعاون المطلق مع القوات المحررة ، ويؤكد على ضرورة زيادة وتكثيف الجهد الذي يستهدف عناصر الجريمة من داعش الاٍرهاب ، مشددا ان للحرية ثمنا يدفعه المضحون المخلصون الذين يضيؤون صفحات التاريخ بنبل فعلهم وشجاعتهم .

انوار التحرير تشع في كل ارض الموصل العزيزة ، وهي انوار يشاهدها العالم اجمع ، انها رسالة تقول ان جذر النصر متحقق في القلب والضمير ، وليس لداعش غير الهزيمة المنكرة ولعنات شعب .


شارك الموضوع ...

0