​النجيفي: انكفاء الكرد حول فشل الاحزاب الدينية العراقية الى قوة ضدهم .. وهذا ما نحذر منه

​النجيفي: انكفاء الكرد حول فشل الاحزاب الدينية العراقية الى قوة ضدهم .. وهذا ما نحذر منه

محافظ نينوى السابق اثيل النجيفي

بغداد اليوم - متابعة - أكد محافظ نينوى السابق اثيل النجيفي ان انكفاء الكرد على مناطقهم حول الفشل السياسي للاحزاب الدينية الى قوة ضدهم فيما اشار الى ان عدم نقلهم تجربتهم الناجحة الى بغداد كان من الاسباب التي جعلتهم لا يحظون بالدعم الشعبي العراقي.

وقال النجيفي في منشور بصفحته على الفيس بوك " لو طالب الكرد بمعالجة اخطاء المرحلة السابقة عراقيا وليس كرديا لحصلوا على دعم شعبي عراقي واسع".

واضاف " مما لا شك فيه ان تجربة اقليم كردستان بعد عام ٢٠٠٣ كانت انجح من تجربة بغداد أمنيا واقتصاديا واجتماعيا ".

وواصل الحديث " فلو انهم عملوا على نقل تجربتهم الى بغداد وطالبوا باعادة تقييم المرحلة الماضية وتغييرها على ضوء النتائج الكارثية التي وقعت على العراق لحصلوا على تأييد مطلق من السنة وتأييد واسع لدى الشيعة من خارج الاحزاب الدينية بالاضافة الى الدعم الدولي الذي يسعى لاعمام التجربة المدنية في العراق ، ولكن انكفائهم على مناطقهم حول الفشل السياسي للأحزاب الدينية الى قوة ضدهم".

وأكد النجيفي في وقت سابق انه من المؤسف ان يمر العراق بتجربة داعش المزلزلة دون الاستفادة من دروسها، فيما بين ان عدم تبادل الثقة بين بغداد واربيل ادى الى وصوله التنظيم الى اطرافهما.

وكتب النجيفي انه "لو كانت بغداد تثق بأربيل، لما سقطت الموصل وتلعفر ووصل التهديد الى بغداد، ولو كانت اربيل تثق ببغداد لما سقطت سنجار وغرب الموصل وسهل نينوى ووصلت نيران المتطرفين الى اربيل ودهوك".

واضاف انه "اما آن لنا ان ندرك بان الطرفين غير قادرين على حماية أنفسهما من التطرف الذي اسقط مدننا ودمرها وحصد ضحايانا قبل أشهر".

وختم النجيفي منشوره "اما أدركنا كيف عاش التطرف وترعرع بين ظهراني نزاعاتنا وعلينا الا نعيد الكرة مرة اخرى".

وعلق النجيفي على استفتاء إقليم كردستان وموقف القوى السنية بالقول "أقول للذين يطالبوننا ضعفوا بعدما خِذلوا موقف ترتجونه ... وأقصى ما لدينا بالمواقف في هذه الأزمة: لم يعد لمن أكلمة النصح والدعوة للحوار والتفاهم".

وأضاف، "لقد اضعفتم حلفائكم بوشاية الواشين وضيعتم انفسكم بسوء ظنكم وتصرفكم.. وستشغلنا لملمة جراحنا عن جعجعة سلاحكم".

وتابع، "كما نقول لكم: سلامكم في ديارنا فابقوا على ما تبقى من مدننا لتضمنوا أمان مستقبلكم ولا تدخلوها في معمعة جديدة".

ودعا النجيفي في وقت سابق التحالف الوطني لتقديم نموذج مغاير لما تعامل به مع "السنة"، الى الكرد، في حال كان جادًا معهم، على حد تعبيره.

وذكر النجيفي "إذا كان التحالف الوطني جاد في الاتفاق مع الشريك العراقي الكردي فعليه ان يعطي نموذج مختلف عن تعامله مع شريكه العراقي العربي السني".

وأضاف: "لقد كنا ثلاثة شركاء في اتفاقية اربيل عام ٢٠١٠ فانتهى حال العرب السنة كما ترون وينتظر الكرد الا تتكرر معهم التجربة".


شارك الموضوع ...

كلمات دلالية ...

لا يوجد وسوم لهذا الموضوع.

0