صحف الاربعاء

صحف الاربعاء

صحف

رووداو – بغداد / اهتمت الصحف العراقية الصادرة اليوم الاربعاء، بعدة مواضيع تهم الشأن العراقي الداخلي، وابرزها المعركة مع تنظيم "الدولة الاسلامية" داعش والتنسيق بين وزارة البيشمركة والحكومة الاتحادية لاستعادة مدينة الموصل.

ونطالع جريدة المشرق التي كتبت تحت عنوان (البيشمركة تؤكد التنسيق مع بغداد لتحرير الموصل): قالت وزارة البيشمركة في اقليم كوردستان إن اجتماعات أمنية متواصلة تجري مع الحكومة الإتحادية لاعداد خطة تحرير مدينة الموصل من سيطرة عصابات داعش الإرهابي.وتابعت الجريدة: قال الأمين العام لقوات البيشمركة الفريق جبار ياور إن إجتماعات متواصلة بين قوات البيشمركة والمسؤولين في الحكومة الاتحادية للتنسيق المستقبلي حول وضع الخطط الأمنية الخاصة بتحرير مدينة الموصل والقوات التي ستشارك في مهمة التحرير والمناطق التي ستنطلق منها العمليات العسكرية. وأضاف ياور أن الاجتماعات تركز على كيفية التنسيق ما بين قوات البيشمركة والقوات الاتحادية وقوات التحالف الدولي والمتطوعين من أهالي مدينة الموصل.

وكتبت صحيفة المدى تحت عنوان (التحالف الوطني يناقش نكسة الرمادي بعد شهر من سقوطها): كشفت اوساط التحالف الوطني ان اجتماع الاخير، الذي عقد بحضور رئيس الوزراء حيدر العبادي، ناقش سقوط الانبار والملابسات التي ادت لذلك. يأتي هذا بعد نحو شهر من سيطرة داعش على ثاني محافظة بعد الموصل.وتابعت الصحيفة: تطرق الاجتماع الى العلاقة مع اقليم كوردستان وضرورة حلحلة المشاكل العالقة عبر الحوار. واستحوذت الملفات الامنية والخدمية والاقتصادية على جانب كبير من جدول اجتماع التحالف الشيعي.

أما صحيفة الصباح الجديد، فكتبت تحت عنوان (العبادي يؤكد تمسك حكومته بالاتفاق النفطي مع الإقليم): ابلغ رئيس الوزراء حيدر العبادي قيادات التحالف الوطني استمرار الاتفاق النفطي مع اقليم كوردستان، مشيراً إلى أن تطبيقه يعتمد على محورين: الأول مقدار واردات النفط، والثاني نفقات حكومة اربيل، فيما ارجع المشكلات الفنية في اتمام هذا الاتفاق إلى العجز الموجود في موازنة 2015.وأوضحت الصحيفة: أن نائباً كوردياً أكد أن بغداد سلمت الاقليم خمس دفعات لا تكفي مجتمعة وبحسب قوله لسد حصته المقرة لمدة شهرين فقط. وعقدت الهيئة السياسية للتحالف الوطني ليلة امس الاول اجتماعاً برئاسة ابراهيم الجعفري وحضور العبادي اجتماعاً ناقش عدد من الملفات المهمة ومن بينها الاتفاق النفطي، وشدد المجتمعون بحسب بيان رسمي على ضرورة حل المشكلات الفنية العالقة مع الاقليم على وفق الاطر القانونية.

وبدورها، نشرت جريدة طريق الشعب تحت عنوان (الأقاليم .. بين أحكام الدستور ونزعة الهرب الى أمام): مع كل لحظة استعصاء، وتصاعد لحدة التوتر بين الاطراف المتصارعة، واشتداد وتعمق الازمة التي تلف الوطن بسبب نهج المحاصصة الطائفية-الاثنية، وعقم نمط التفكير المتحكم، واستفحال الانانية السياسية، وغياب الواقعية والبحث الجاد المسؤول عن الحلول المرنة المعبرة عن المصالح المشتركة، التي يمكن لها ان تضع البلد على سكة الاستقرار والبناء والتجديد الديمقراطي، تطرح، بمسميات مختلفة، واشكال متنوعة.وتابعت: وهربا من استحقاقات من شأنها حلحلة الازمة وفتح ابواب واسعة لمعالجة خلفياتها ونتائجها، تطرح قضية تشكيل الاقاليم بما يحملها القائلون بها من معان وتفسيرات حد الوصول بها إلى تشكيل كانتونات مستقلة، او كيانات منفصلة فعليا بعضها عن بعض، وهو ما يوحي بأن القائمين على هذه المشاريع لا يأبهون بنتائج ما يقدمون عليه، ولا بإمكانيات تحقيقها، ولا بالتداعيات والتعقيدات التي يمكن ان تنتج عنها .وكتبت صحيفة الاخبار تحت عنوان (النوري يرد على مجلس الأنبار وينفي الاعتداء على أحد شيوخ الخالدية): قال القيادي في الحشد الشعبي كريم النوري، إن المهمة الأساسية لقوات الحشد الشعبي المتواجدة في الانبار بتكليف رسمي، هي تحرير المحافظة من عصابات داعش الارهابية، نافيا صحة اتهام الحشد الشعبي بالاعتداء على احد شيوخ عشائر الخالدية.ونقلت الصحيفة عن تصريح للنوري أن: مديرية الانضباط في هيئة الحشد الشعبي تتولى مهمة التحقيق بأي اتهامات تتعلق بتصرفات بعض المندسين في الحشد الشعبي وتتخذ الاجراءات بحقهم، وأن هناك مندسين يحاولون الإساءة إلى الحشد الشعبي ولايمكن ان تعمم تصرفاتهم على أنهم يمثلون الحشد الشعبي.وتابعت: طالب مجلس محافظة الانبار يوم امس في بيان له القائد العام للقوات المسلحة حيدر العبادي، بفتح تحقيق باعتداء بعض عناصر الحشد الشعبي على احد شيوخ عشائر ناحية الخالدية شرقي مدينة الرمادي.


شارك الموضوع ...

كلمات دلالية ...

لا يوجد وسوم لهذا الموضوع.

0