​السيد اسامة النجيفي نائب رئيس الجمهورية يستقبل السيد عدنان الزرفي محافظ النجف السابق

​السيد اسامة النجيفي نائب رئيس الجمهورية يستقبل السيد عدنان الزرفي محافظ النجف السابق

أسامة عبد العزيز النجيفي نائب رئيس الجمهورية

بيان صادر عن المكتب الإعلامي للسيد أسامة النجيفي نائب رئيس الجمهورية

بسم الله الرحمن الرحيم


استقبل السيد أسامة عبد العزيز النجيفي نائب رئيس الجمهورية الأمين العام لحزب للعراق متحدون يوم الخميس 30 تشرين الثاني 2017 السيد عدنان الزرفي محافظ النجف السابق الأمين العام لحركة الوفاء العراقي .
وتم في الاجتماع بحث ومناقشة مجموعة من الملفات ذات الاهتمام المشترك ، منها :
مرحلة ما بعد داعش .
الوضع السياسي والأمني .
ملف الانتخابات .
مناقشة حاجات ومطالب المواطنين في المحافظات .
اداء الأجهزة الرسمية وسبل تطويرها .
علاقات العراق العربية والدولية .
أهمية رسم ملامح منهج جديــد يستجيب للرغبة في التغيير والتطوير .
حيث أكد السيد النجيفي على أن المرحلة تحتاج إلى تغييرات جوهرية تقود إلى تحقيق تقدم في شتى المجالات . ذلك أن الانتصار على داعش فتح المجال واسعا لتنفيذ هذه التغييرات لأنه أوقف النزيف المالي ، ليفتح مرحلة الاستجابة لحاجات المواطنين الأساسية .
وأشار السيد النجيفي إلى اداء الحكومة الهادئ برغم المشاكل ، فهناك تقدم في ملف حقوق الإنسان ، وتطور في المنهج الديمقراطي برغم الضعف الذي يكتنف مفاصل كثيرة .
وأكد السيد النجيفي بأن الأمل كبير بوجود المخلصين ، وتطور العمل الشبابي الذي بدأ يظهر على الساحة . فضلا عن الانفتاح على المنظومة العربية ، وتطور علاقات العراق الدولية .
وشدد على أن مقياس العمل يتحقق بمقدار انسجامه مع هوية المواطنة التي تجمع العراقيين جميعا دون تمييز أو تهميش .
من جانبه عرض السيد الزرفي رؤيته وتصوراته للوضع السياسي والأمني والخدمي ، مؤكدا على ضرورة التغيير عبر منهج وطني منفتح ، وأشار إلى الرغبة في التواصل والعمل المشترك بغية الوصول إلى تفاهم عميق يهدف إلى تحقيق التغييرات المنشودة .
كما ناقش السيد النجيفي والسيد الزرفي بكثير من التفصيل ملف الانتخابات والحرص أن تكون هذه الممارسة الديمقراطية تحقق الأهداف المرجوة منها بعيدا عن أي تدخل غير شرعي ، مع التأكيد على ضرورة توفر المستلزمات التي تتيح للمواطن التعبير عن رأيه بحرية ومنها اعمار المدن والقصبات المدمرة ، وعودة النازحين والمهجرين ، وابعاد المجاميع المسلحة عن المدن .


0