​صحيفة : القوى السنية تخوض مفاوضات مكثفة لتشكيل تحالف “متماسك” لخوض الانتخابات..

​صحيفة : القوى السنية تخوض مفاوضات مكثفة لتشكيل تحالف “متماسك” لخوض الانتخابات..

صحيفة الشرق الاوسط اللندنية

بغداد اليوم - متابعة ... نشرت صحيفة الشرق الاوسط اللندنية تقريرا تحدثت فيه عن انعقاد مفاوضات بين القوى السنية تستمر منذ 5 ايام لتشكيل تحالف وصفته بالمتماسك لخوض الانتخابات المقبلة. ونقلت الصحيفة حديث قيادات سنية عن الآلية التي يمكن أن ينبثق عنها هذا التحالف وأطرافه، عشية انتهاء مهلة تسجيل الكيانات الانتخابية لدى المفوضية العليا المستقلة للانتخابات التي مددت حتى مساء الخميس. وقال رئيس الكتلة النيابية لـ«تحالف القوى العراقية» صلاح الجبوري للصحيفة: «رغم نهاية الموعد، فإننا لم نصل بعد إلى صيغة نهائية يمكن أن نعلن بها صيغة التحالف الجديد ومن هم الموقعون عليه». وأضاف أن « ً الساعات القادمة ستحسم كل شيء، نظرا إلى الموعد الذي حددته المفوضية». وأشار الجبوري إلى أنه "يخوض المفاوضات لتشكيل هذا التحالف « ً ليس بصفتي رئيسا لكتلة تحالف القوى، لأنها كتلة برلمانية وليست تحالفا انتخابيا ، بل بوصفي ممثلا لتحالف خاص في محافظة ديالى». ونقلت عن رئيس حزب «التصحيح» النائب السابق كامل الدليمي قوله أن «هناك رؤيتين من أجل الخروج بتحالف متماسك يمكنه تحقيق جزء، ولو يسيرا، من طموحات أبناء المناطق الغربية الذين أصيبوا بخيبة أمل كبيرة من جراء ما حدث لهم بعد دخول داعش واحتلال مدنهم ومحافظاتهم». وأوضح أن «هناك رؤية تتحدث عن إمكانية تشكيل تحالف عابر للطائفية تشترك به غالبية القوى السنية مع الدكتور إياد علاوي، وتحالف آخر يتحدث عن رؤية مكون متضرر ومناطق منكوبة يكون برنامجه الرئيسي هو إعادة الإعمار والنهوض بالواقع الخدمي وإعادة ثقة المواطن بالعملية السياسية». وأضاف الدليمي أن «هناك رؤية يجري إنضاجها، وقد تكون هي الأقرب للواقع، تضم الدكتور سليم الجبوري رئيس البرلمان الحالي وصالح المطلك وحزب تحالف القوى الذي يضم محمد تميم وحزب التصحيح الذي أتزعمه، فضلا عن نواب مستقلين ووزراء سابقين». في السياق نفسه، أكد النائب عن محافظة نينوى أحمد الجبوري أن «المحور الأبرز في هذه التحالفات هو محور الدكتور سليم الجبوري الذي يضم عددا كبيرا من أبرز القيادات السنية، وهناك محور آخر يضم أسامة النجيفي ومعه عدد من القيادات السنية أيضا، بينها أحمد المساري والشيخ وضاح الصديد، فضلا عن الحزب الإسلامي بزعامة إياد السامرائي». ولفت إلى وجود محور آخر «اختار أن يكون ضمن القوائم الوطنية العابرة ويمثله الدكتور إياد علاوي وفائق الشيخ، إذ بدأنا في إطار هذا التحالف ترتيب الأوراق في محافظة نينوى». وقال النائب عن محافظة صلاح الدين مشعان الجبوري إن «العادة جرت منذ الدورات الماضية على دخولي الانتخابات وحدي ضمن قائمة خاصة بي، ولم أذهب إلى أي تحالفات طائفية... ً فضلا عن أنه من الصعب بالنسبة لي أن أكون تحت زعامة أحد». ونقلت عنه الصحيفة قوله: « ً قناعاتي الخاصة تذهب باتجاه أن أبقى مدنيا علمانيا، إذ سأخوض الانتخابات ضمن قائمة الوطن... وفيما يتعلق بالخارطة السنية فإنها تتغير حسب الدعم الخارجي فهناك دول وأطراف هي التي تعمل على رعاية بعض القوى السنية». واعتبر أن «الشخصيات السنية البارزة الآن بدأت تحدد خياراتها طبقا للدعم والتأثير الخارجي». غير أنه كشف عن « َّ وجود قائمة عربية موحدة في كركوك، حيث سيدخل العرب السنة في قائمة واحدة، ولا أتوقع أن أحدا يمكن أن يخرقها، وكذلك الأمر في ديالى حيث ستكون هناك قائمة عربية واحدة بسبب خصوصية المحافظتين».


شارك الموضوع ...

كلمات دلالية ...

لا يوجد وسوم لهذا الموضوع.

0