​الاتحاد الأوروبي يتحفظ على طلب “الوساطة” لحل الأزمة بين بغداد وأربيل

​الاتحاد الأوروبي يتحفظ على طلب “الوساطة” لحل الأزمة بين بغداد وأربيل

​الاتحاد الأوروبي

بغداد اليوم-متابعة ... ذكرت صحيفة الحياة اللندنية، في تقرير لها نشرته اليوم الجمعة، ان الاتحاد الأوروبي جدد تحفظه على طلب الكرد وساطة من تركيا لحل الأزمة بين بغداد وأربيل، وفيما أكد أن الطرفين قادران على حل خلافاتهما من دون تدخل طرف خارجي، دعا إقليم كردستان الحكومة الاتحادية إلى الكف عن إطلاق الوعود واتخاذ خطوات فعلية للجلوس إلى طاولة المفاوضات. وتابعت ان "ذلك جاء، غداة إعلان وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو تلقي أنقرة طلباً كردياً للتوسط في حل الأزمة، على أن يزور بغداد في 21 كانون الثاني (يناير) الجاري، لعقد محادثات بخصوصها، في وقت واصلت الحكومتان تبادل الاتهامات في شأن التنصل من تطبيق الدستور". ونقلت الصحيفة عن ممثلة الاتحاد الأوروبي في الإقليم كلاريس باستوري خلال ندوة في أربيل قولها: اننا "نتطلع إلى عراق اتحادي قوي، كما نؤمن بأن تكون كردستان قوية في إطار الدولة الاتحادية مع ضمان حقوق الأكراد في الدستور"، متوجهتاً الى بغداد وأربيل بالقول، "لا تنتظروا مساعدة سواء من أوروبا أو واشنطن، هذه مشكلاتكم الخاصة وعليكم حلّها بأنفسكم، ونحن واثقون من قدرتكم على ذلك"، مؤكدة "استمرار الاتحاد في التعاون الثنائي على الصعد السياسية والإنسانية".

في غضون ذلك، أعلن وزير التجارة التركي بولند تفنكجي أن "حكومتي أنقرة وبغداد ستعقدان خلال الشهر الجاري اجتماعاً في شأن فتح معبر أوفاكو الحدودي بين البلدين، مرجحاً التوصل إلى اتفاق بهذا الصدد في آذار (مارس) المقبل. أشار إلى أن "من شأن فتح هذا المعبر تهميش منفذ الخابور في إقليم كردستان والذي تجري من خلاله عمليات التبادل التجاري".


شارك الموضوع ...

كلمات دلالية ...

لا يوجد وسوم لهذا الموضوع.

0