​الحكومة الاتحادية تعلن قبول إقليم كردستان لشرط إشراف موظفين اتحاديين على مطاري أربيل والسليمانية

​الحكومة الاتحادية تعلن قبول إقليم كردستان لشرط إشراف موظفين اتحاديين على مطاري أربيل والسليمانية

مطار أربيل

خندان : أعلنت الحكومة الاتحادية، عن قبول إقليم كردستان لشرط إشراف موظفين اتحاديين على مطاري أربيل والسليمانية، معلنة التوصل إلى قاعدة أساسية لحل المشكلات بين الطرفين.

وقال المتحدث باسم الحكومة سعد الحديثي في تصريح لصحيفة "الصباح الجديد"، أن "اللجان الفنية قطعت شوطاً متقدماً للغاية على هذا الصعيد لحسم ملفات المطارين"، وأعلن عن "قبول صدر عن الاقليم بعودة الموظفين الاتحاديين للاشراف على هذين المنفذين الجويين".

وأوضح إن "الحوارات مع أقليم كردستان بلغت مراحل متقدمة للغاية وهناك نتائج ايجابية اخرى ظهرت مؤخراً يمكن أن تسهم في رأب كامل الصدع بين الطرفين والذي خلفه الاستفتاء".

وتابع الحديثي أن "لقاء رئيس مجلس الوزراء حيدر العبادي مع رئيس حكومة اقليم كردستان نيجيرفان بارزاني في ميونخ جاء استكمالاً للاجتماعين اللذين عقدا مؤخراً في العاصمة بغداد، وعلى هامش منتدى دافوس في سويسرا".

وأشار الى أن "اللقاء اسفر عن وضع قاعدة سياسية ورسمية من شأنها أن تصل إلى حلول نهائية للمشكلات العالقة بين بغداد والاقليم".

ولفت الحديثي إلى أن "الجانبين اتفقا على ترك المجال للجان الفنية واللجان المتخصصة بوضع الآليات التنفيذية لتفعيل التفاهمات السياسية سواء كان ذلك المنافذ الحدودية ومطاري اربيل والسليمانية".

وشدد المتحدث الرسمي للحكومة على أن "لدى الحكومة صلاحيات سيادية لا يمكن التنازل عنها وهي حصرية نص الدستور عليها بنحو واضح سيما المتعلقة بأمن المنافذ الحدودية والجوازات وتأشيرات الدخول إلى العراق بنحو عام بما فيه اقليم كردستان والخروج منه، وملف الكمارك ايضاً".

وأكمل الحديثي القول إن "الحكومة ملتزمة بالدستور ولا تتجاوز عليه وتتعامل مع اقليم كردستان جزءاً من العراق اسوة بالمحافظات، وعلى الطرف الآخر يقع الالتزام ذاته".


شارك الموضوع ...

كلمات دلالية ...

لا يوجد وسوم لهذا الموضوع.

0