كلمة السيد أسامة النجيفي لدى حضوره احتفالية مرشح حزب للعراق متحدون الدكتور مُنْعِمٌ خَمِيس الهيتاوي

كلمة السيد أسامة النجيفي لدى حضوره احتفالية مرشح حزب للعراق متحدون الدكتور مُنْعِمٌ خَمِيس الهيتاوي

أسامة عبد العزيز النجيفي

كلمة السيد أسامة النجيفي لدى حضوره احتفالية مرشح حزب للعراق متحدون الدكتور مُنْعِمٌ خَمِيس الهيتاوي

 

لدى حضوره احتفالية مرشح حزب للعراق متحدون الدكتور مُنْعِمٌ خَمِيس الهيتاوي

السيد أسامة النجيفي : نحن فِي حِزْبِ لِلْعِرَاق متحدون وَفِي جَبْهَةِ الْإِنْقَاذِ وَالتَّنْمِيَة حَمَلْنَا أهدافَكم وخياراتِكم ودافعنا عَن حَقَّكِم كمواطنين عَلَى قَدَمِ الْمُسَاوَاةِ مَعَ أَيِ مَوَاطِن عِرَاقِيّ آخَر

المكتب الاعلامي / دعا السيد عشيرة الهيتاويين الى دعم مرشح حزب للعراق متحدون الدكتور مُنْعِمٌ خَمِيس الهيتاوي ووَضْعِ ثقتهم  به ، مشيرا الى ان هذَا الرَّجُلُ الْأَمِينُ كَانَ وَمَا زَالَ وَفِيًّا لَكُم مُدَافِعًا عَنْكُم متطلعا إلَى دُورِ يَسْتَطِيعُ مَنْ خِلَالِهِ أَنْ يُقَدِّمَ خِدْمَةً نَوْعَيْة لِأَهْلِه وَشُعْبَه ، لِذَلِك فمنحُه الثِّقَة يَقَعُ فِي صَمِيمِ الطِّرِيقِ الصَّحِيحِ لِلْإِصْلَاحِ وَالتَّغْيِير . . وَنَحْنُ عَلَى ثِقَةٍ بِأَنَّ كَفَاءَة الدكتور مُنْعِمٌ وَحِرْصَه ووطنيتَه الْعَالِيَة ستعينُه وتعيينُكم عَلَى أَدَاءِ يَلِيقُ بِهِ وَبِكَم .

وقال السيد أسامة النجيفي في التجمع الانتخابي لدعم مرشح حزب للعراق متحدون الدكتور مُنْعِمٌ خَمِيس الهيتاوي: آيَتِهَا الأَخَوَات أَيُّهَا الْأُخُوَّةُ فِي حِزْبِ لِلْعِرَاق متحدون وَفِي جَبْهَةِ الْإِنْقَاذِ وَالتَّنْمِيَة ، حَمَلْنَا أهدافَكم وخياراتِكم ، ودافعنا عَن حَقَّكِم كمواطنين عَلَى قَدَمِ الْمُسَاوَاةِ مَعَ أَيِ مَوَاطِن عِرَاقِيّ آخَر ، وَلَم نَدَّخِر جُهْدًا فِي الدّفَاعِ وَالْمُطَالَبَةِ بالمختطفين والمخفيين قَسْرًا والسجناء ، بَلْ إنْ جَهَدْنَا تَجَاوَز السَّاحَةَ الْعِرَاقِيّةَ لِيَصِلَ إلَى الْأُمَمِ الْمُتَّحِدَةِ والمنظماتِ الْمَعْنِيَّةِ بِحُقُوقِ الْإِنْسَان وَالْمُجْتَمَعِ الدُّولي ، كُلُّ ذَلِكَ نَعُدّه وَاجِبًا وسنستمر فِي الْمُطَالَبَةِ لِمَعْرِفَةِ مَصِيرِ أَبْنَائِنَا وَتَعْوِيضِ أَهْلِهِم وَإِحَالَةِ الْجُنَاة إلَى الْقَضَاءِ .

وفي ما يلي نص كلمة السيد أسامة النجيفي بهذه المناسبة:

آيَتِهَا الأَخَوَات أَيُّهَا الْإِخْوَة

السَّلَامُ عَلَيْكُمْ وَرَحْمَةُ اللَّهِ وَبَرَكَاتُهُ

أحييكم ، أُحْيِي عشائرَنا الْكَرِيمَةَ الْأَصْلِيَّةَ فِي حِزَام بَغْدَاد ، وأبارِك تمسكَها بعروبتِها وَدِينِهَا ،

ويسعدني أَنْ أَكُونَ بَيْنَكُم ، وَأَرَى صَدَقَ توجهِكم ، وانتماءكم الوَطَنِيّ الْأَصِيل ، فبلدُكم الْيَوْم يُعَانِي مِن أَزَماتٍ وَمَشَاكِل ، وَلَيْسَ لَهُ إلَّا أَبْنَاؤُه الْأُصَلَاءُ لِرَفْعِ الرَّايَةِ وَالنُّهُوضِ فِي مجالاتِ الْحَيَاةِ كَافَّة ، فالانتماءُ الْحَقِيقِيّ يُعَبَّرُ عَنْهُ بِالْعَمَلِ وَالتَّعَاوُن والتآزر لِرَفْعِ المظلماتِ وَالتَّجَاوُزِ عَلَى الْحُقُوقِ والتهميشِ وَافْتِقَادِ الْعَدَالَة .

لَقَد مَرَّت سَنَوَاتٌ طَوِيلَةُّ وَمَا زَالَ بَلَدُنَا مثخنُّ بِجِرَاحِ سُوءِ الْإِدَارَةِ وَالْفَسَادِ وَالسّلَاحِ المنفلتِ ، وَإّن الْأَوَانُ أَنْ يَتَوَقَّفَ كُلُّ ذَلِكَ بعزمكمِ وإصرارِكم عَلَى الِاخْتِيَارِ الصَّحِيحِ ومنحِ الثِّقَةِ لِرِجَالٍ وَنِسَاءٍ تَعْرِفُون مسيرتَهم وتعرفون بُعْدَهِمْ عَنْ الاجنداتِ الْأَجْنَبِيَّةِ وَالْمَالِ السِّياسِيّ وَاسْتِغِلاَلِ إِمْكانَاتِ الدَّوْلَةِ لِأَغْرَاضٍ انْتِخابِيَّةٍ مُؤَقَّتَة . .

أَنَّنَا آيَتِهَا الأَخَوَات أَيُّهَا الْأُخُوَّةُ فِي حِزْبِ لِلْعِرَاق متحدون وَفِي جَبْهَةِ الْإِنْقَاذِ وَالتَّنْمِيَة ، حَمَلْنَا أهدافَكم وخياراتِكم ، ودافعنا عَن حَقَّكِم كمواطنين عَلَى قَدَمِ الْمُسَاوَاةِ مَعَ أَيِ مَوَاطِن عِرَاقِيّ آخَر ، وَلَم نَدَّخِر جُهْدًا فِي الدّفَاعِ وَالْمُطَالَبَةِ بالمختطفين والمخفيين قَسْرًا والسجناء ، بَلْ إنْ جَهَدْنَا تَجَاوَز السَّاحَةَ الْعِرَاقِيّةَ لِيَصِلَ إلَى الْأُمَمِ الْمُتَّحِدَةِ والمنظماتِ الْمَعْنِيَّةِ بِحُقُوقِ الْإِنْسَان وَالْمُجْتَمَعِ الدُّولي ، كُلُّ ذَلِكَ نَعُدّه وَاجِبًا وسنستمر فِي الْمُطَالَبَةِ لِمَعْرِفَةِ مَصِيرِ أَبْنَائِنَا وَتَعْوِيضِ أَهْلِهِم وَإِحَالَةِ الْجُنَاة إلَى الْقَضَاءِ .

وَلْيَكُن وَاضِحًا أَن كرامتَنا عَالِيَةً ، وَلَن نَقْبَلَ بِالذُّلِ أَبَدًا ، فترابُ الْأَرْضِ وَمَاؤُه وَأَشْجَارُه تُحْيِي فِينَا تُرَاثَ أجدادِنا الَّذِينَ لَمْ يَصْبِرُوا عَلَى الذُّلِّ يَوْمًا .

أَيُّهَا الْأَعِزَّاء

أَدْعُوكُم اليَوْمَ إِلَى وَضْعِ ثقتكم بمرشحِكم الدكتور مُنْعِمٌ خَمِيس الهيتاوي ، فَهَذَا الرَّجُلُ الْأَمِينُ كَانَ وَمَا زَالَ وَفِيًّا لَكُم مُدَافِعًا عَنْكُم متطلعا إلَى دُورِ يَسْتَطِيعُ مَنْ خِلَالِهِ أَنْ يُقَدِّمَ خِدْمَةً نَوْعَيْة لِأَهْلِه وَشُعْبَه ، لِذَلِك فمنحُه الثِّقَة يَقَعُ فِي صَمِيمِ الطِّرِيقِ الصَّحِيحِ لِلْإِصْلَاحِ وَالتَّغْيِير . . وَنَحْنُ عَلَى ثِقَةٍ بِأَنَّ كَفَاءَة الدكتور مُنْعِمٌ وَحِرْصَه ووطنيتَه الْعَالِيَة ستعينُه وتعيينُكم عَلَى أَدَاءِ يَلِيقُ بِهِ وَبِكَم .

أِنَّنَا جَمِيعًا مَع دَوْلَةٍ عَادِلَةٍ وَحُكْمٍ رَشِيد

مَعَ الْحَقِّ ضِدَ الْبَاطِل

مَع سِيادَةِ القانُونِ

وَضِدّ اللادولة وَالسّلَاحِ المنفلتِ وَالْفَسَاد

وَنَدْعُو إلَى الْمُسَاوَاةِ بَيْنَ الْمُوَاطِنِين

مُتَمَسِّكِين بالهويةِ الوَطَنِيَّة

ومتطلعين إلَى الْمُسْتَقْبَلِ

بِقُلُوبٍ مُؤْمِنَةٍ

وَإِرَادَةٍ لَا تُعْرَفُ الْهَزِيمَةَ

بوركتم

وَالسَّلَامُ عَلَيْكُمْ وَرَحْمَةُ اللَّهِ وَبَرَكَاتُهُ


شارك الموضوع ...

كلمات دلالية ...

أسامة عبد العزيز النجيفي  ,  
0