​الرئيس الامريكي: القوات العراقية تتجه للسيطرة على الرمادي

​الرئيس الامريكي: القوات العراقية تتجه للسيطرة على الرمادي

باراك اوباما

أحرار - جدد الرئيس الاميركي باراك اوباما الاثنين تصميم بلاده بالقضاء على تنظيم داعش الارهابي متعهدا باستعادة الأراضي التي يسيطر عليها التنظيم في الشرق الاوسط وقتل قادته. وقال اوباما 'نحن نضربهم بقوة اشد من اي وقت مضى'.

وجاءت تصريحاته في ثاني كلمة له في اعقاب الهجوم الذي وقع في سان برناردينو في الولايات المتحدة والذي يعتقد ان منفذيه من انصار تنظيم داعش، ما اثار شكوكا حول استراتيجية اوباما ضد التنظيم.

وقال في مبنى البنتاغون بعد لقاء عدد من كبار المستشارين في المجال العسكري والامن القومي 'فيما نقوم بضرب قلب داعش، سنجعل من الاصعب عليه ضخ الارهاب والدعاية الى باقي العالم'.

وبعد ان عدد اسماء ثمانية من قادة التنظيم قتلوا في عمليات التحالف، اطلق اوباما تحذيرا قويا، وقال 'لا يمكن لقادة داعش ان يختبئوا'.واكد 'رسالتنا التالية بسيطة: ستكونون انتم الهدف التالي'.

واكد اوباما ان القوات الاميركية الخاصة متواجدة الان في سوريا وتساعد الجماعات المحلية على الضغط على مدينة الرقة السورية التي اعلنها تنظيم الدولة الاسلامية عاصمة 'الخلافة'.

وقال ان القوات العراقية تتجه للسيطرة على الرمادي 'ومحاصرة الفلوجة وقطع طرق امدادات داعش الى الموصل'. أما بالنسبة للغارات الجوية، فقال اوباما ان الولايات المتحدة وحلفاءها بدأوا في استهداف 'البنية التحتية النفطية، وتدمير مئات الصهاريج وابار ومصافي النفط'.

واضاف ان وزير الدفاع اشتون كارتر سوف يتوجه هذا الاثنين الى الشرق الاوسط 'للعمل مع شركاء التحالف بهدف الحصول على مزيد من المساهمات العسكرية'. واقر مع ذلك بان 'المعركة صعبة' مشيرا الى ان الجهاديين يستعملون 'رجال ونساء واطفالا عزلا كدروع بشرية'.


شارك الموضوع ...

كلمات دلالية ...

باراك اوباما  ,   القوات العراقية  ,   الرمادي  ,  
0