السيد أسامة النجيفي الأمين العام لحزب للعراق متحدون يترأس اجتماعا مهما للمكتب السياسي للحزب

السيد أسامة النجيفي الأمين العام لحزب للعراق متحدون يترأس اجتماعا مهما للمكتب السياسي للحزب

أسامة عبد العزيز النجيفي الأمين العام لحزب للعراق متحدون

بيان صادر عن المكتب الإعلامي لحزب للعراق متحدون

بسم الله الرحمن الرحيم

ترأس السيد أسامة عبد العزيز النجيفي الأمين العام لحزب للعراق متحدون يوم السبت 6 تشرين الأول 2018 اجتماعا مهما للمكتب السياسي للحزب ، حيث تم بحث ومناقشة فقرات محضر الاجتماع لاتخاذ القرارات والتوصيات المناسبة لتطور عمل الحزب والحفاظ على حيويته بين الجماهير .

استعرض السيد الأمين العام الظروف والتطورات التي رافقت وأعقبت الانتخابات التشريعية والتي أفرزت تمثيلا ضعيفا للمجتمع بسبب ما شابها من خروقات وتجاوزات ، كما شخص بدقة طبيعة الاتفاقات التي قادت إلى انتخاب الرئاسات .

وأبدى السيد النجيفي ترحيبه بانتخاب الدكتور برهم صالح كرئيس للجمهورية وتكليف الدكتور عادل عبد المهدي بتشكيل الحكومة الجديدة مؤكدا دعم الحزب ، ومشيدا باللقاء الذي تم بينه وبين السيد رئيس الجمهورية ثم اللقاء الذي جمعه بالسيد رئيس مجلس الوزراء المكلف هذا اليوم .

كما دعا السيد الأمين العام أعضاء المكتب السياسي للحزب إلى الانفتاح وبناء علاقات ايجابية والعمل في خدمة الجماهير بما يتفق مع أهداف الحزب ويحقق تطلعات الجماهير التي التفت حوله . مشددا على تفاؤله بالمستقبل .

بعدها ناقش المجتمعون من السيدات والسادة أعضاء المكتب السياسي القضايا التنظيمية ، وإعادة هيكلية الحزب ، كما ناقشوا المستجدات السياسية والتحالفات السياسية ودور الحزب في تحالف الاصلاح والاعمار ، وكانت وجهات النظر متطابقة في بذل المزيد من الجهود لتعزيز العلاقات والمشاركة الفاعلة في المشهد السياسي .

واسفرت المناقشات التفصيلية عن اتخاذ سلسلة من القرارات التنظيمية والسياسية ، فضلا عن تشكيل لجان متخصصة ببحث التحديات وما تستوجبه من مواقف وأفعال وقرارات تعزز دور الحزب ، وتؤكد على مبدئيته وحرصه على خدمة الجماهير .

وفي ختام الاجتماع أشاد السيد الأمين العام بالروح الوطنية التي سادت الاجتماع ، والقدرة على ممارسة النقد والنقد الذاتي وصـولا إلى أداء أفضل .

كما أكد المجتمعون ثقتهم المطلقة بقيادة السيد النجيفي ، وما يمتاز به من حكمة ونزاهة وحرص .


شارك الموضوع ...

كلمات دلالية ...

لا يوجد وسوم لهذا الموضوع.

0