​تقرير: 140 الف عسكري امريكي يعانون من آثار حفر حرق النفايات في العراق

​تقرير: 140 الف عسكري امريكي يعانون من آثار حفر حرق النفايات في العراق

حرق النفايات في العراق

المعلومة/ ترجمة …كشف تقرير لصحيفة ميليتاري كوم الامريكي المتخصص بالشؤون العسكرية، الاثنين، أن اكثر من 140 الف عسكري امريكي من قدامى المحاربين في العراق يعانون من آثار حفر حرق النفايات وتداعياتها التي ادت الى اصاباتهم بامراض متعددة تبدأ من امراض ومشاكل الجهاز التنفسي الى امراض السرطان والامراض الخبيثة.

وذكر التقرير الذي ترجمته /المعلومة/ عن ابنة احدى المجندات التي توفيت في العراق مؤخرا بسرطان البنكرياس نتيجة لآثار حفر الحرق وتدعى براين ميللر قولها إن “والدتها كانت تخدم في قاعدة بلد الجوية شمال بغداد بين اعوام 2005 الى 2007 وكانت بعد عودتها تعاني من اجهاد ما بعد الصدمة بحيث انها ترتجف من كل حركة باب مفاجئة او صوت غريب”.

واضافت أنه “وبالاضافة الى اجهاد ما بعد الصدمة كانت والدتي تعاني من سوء حالتها الصحية التي كانت تتدهور يوما بعد يوم حيث تم تشخيص اصابتها بسرطان البنكرياس عام 2016 وتوفيت بعد ذلك التاريخ بقليل “.

وتابعت أن “والدتها اخبرتها ان ما اصيبت به كان نتيجة لتعرضها لاستنشاق الدخان المنبعث من حفر الحرق المفتوحة والتي كانت تستخدم لتدمير النفايات المتولدة من القاعدة، حيث استخدمت كل منشأة عسكرية أمريكية تقريباً في العراق أثناء الغزو اسلوب حفر الحرق المفتوحة للتخلص من النفايات، لكن قاعدة بلد كانت تمتلك واحدة من أكبر قيادات العمليات ، مما أدى إلى حرق اطنان من النفايات يومياً”.

واشار التقرير الى أنه “في ذروة غزو العراق في عام 2005 ، كان هناك أكثر من 300،000 عسكري امريكي متمركزين هناك ويحتمل أن تعرض نسبة كبيرة منهم للدخان والأبخرة المتولدة من حفر الحرق”.

واكد أن “الآلاف من قدامة المحاربين والمقاولين السابقين عادوا من منطقة الشرق الأوسط ليصابوا بسرطانات نادرة ومشاكل في الجهاز التنفسي واضطرابات في الدم مما يزعمون أنهم تعرضوا للسموم من الحفر المشتعلة. وقد وضع أكثر من 140 ألف من أعضاء الخدمة المتقاعدين والمتقاعدين أسمائهم في سجل حفر الحرق الذي أنشأته إدارة شؤون المحاربين القدامى”.

يذكر ان نتائج التحقيقات الاخيرة اشارت الى ان البنتاغون كان على علم بالاثار السيئة لحفر الحرق على البيئة وعلى الجنود المتواجدين في القواعد الامريكية ، حيث ورد في تقرير سابق لأحد مفتشي البيئة التابع للجيش الامريكي أن حفرة الحرق في قاعد بلد كانت أسوأ موقع بيئي قمت بزيارته شخصياً.


شارك الموضوع ...

كلمات دلالية ...

لا يوجد وسوم لهذا الموضوع.

0